برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


أسبوع على الهواء مع برق متفرد

+10
محمد فجر الدمشقي
ماجدة حسن
د- محمد مسعد العودي
عايده بدر
همسة قلب
عبدالله السماوي
محمد السوادي
أسامة
ح م د. العسكري
شيرين كامل
14 مشترك

descriptiondefault أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
نجمة سطعت في كل أرجاء المطر
كتبت فأزهر الياسمين
وأدمعت فخجل الغيم من جوده

عبق الربيع بعطرها

وثمل المداد من حكاياتها

تجازوت الخاطرة للتفعيلة فأكبرت البحور موازينها
واكتمل بدرها في تمام قصصها
فاغرورق الزمان والمكان بأرواح سكناتنا مع الحدث


لم أفيها حقها ولكن سأترك لها مساحات من فراغ
لترسم فيها لوحاتها كما تشاء

تخبرنا عن مواسم فرحها وعن مراسم حزنها

عن طقوسها وعن روحها حين تنسكب عطرا على السطر


ولا شك أتحدث عن الاديبة والشاعرة حميدة العسكري


المكان لك فتفضلي بالدخول




descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
شيرين كامل كتب:
نجمة سطعت في كل أرجاء المطر
كتبت فأزهر الياسمين
وأدمعت فخجل الغيم من جوده

عبق الربيع بعطرها

وثمل المداد من حكاياتها

تجازوت الخاطرة للتفعيلة فأكبرت البحور موازينها
واكتمل بدرها في تمام قصصها
فاغرورق الزمان والمكان بأرواح سكناتنا مع الحدث


لم أفيها حقها ولكن سأترك لها مساحات من فراغ
لترسم فيها لوحاتها كما تشاء

تخبرنا عن مواسم فرحها وعن مراسم حزنها

عن طقوسها وعن روحها حين تنسكب عطرا على السطر


ولا شك أتحدث عن الاديبة والشاعرة حميدة العسكري


المكان لك فتفضلي بالدخول






****************
غاليتي شيرين

فذة تذهلينني حقا
احسب نفسي الان عمرا
كبيرا ....يفخر بكم أهل البرق
ادارة واعضاء
ولا ابخسك ،
ان الرائعين حقا يأتون بماهو اروع من
قولنا دائما
لك ودي وحنانيك ولبيك
عزيزتي
انحناءة اكبار يحدوني بها عنقي نحو
تجسيد عرفاني
يصب الروح ومشاعر الامتنان

جدائل ود
لك خاصة وللادارة الراقية

لاهل البرق
محبة صافية












descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
على جيد المها

انتثرت حروف العطر

لملمها الفرح

وحاك لها عقداً رائع العبير

.............

العزيزة شيرين

غالبا ما يكون هذا النوع من المواضييع فرصة للفضوليين أمثالي

ليشبعوا نهم فضولهم

ومصيدة احتباس للذين يقعون به

أشكر شيرين على اختارها

وللقديرة حميدة

أسأل الله لك الصبر والثبات

لي عودة مع سجل وافر من الأسئلة

لك مودتي وتقديري

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
البرق اللامع


شيرين كامل


ننتظر هذا اللقاء البرقي على احر من انهمار المطر


خاصة وان اللقاء سيكون بالبرق الفنانة المبدعة


حميدة العسكري


امتناني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
[font=Traditional Arabic]اولى اقدم صداقاتي مع القلم
****************
((صورة لاشيئ الا الموت يمحوها))
متعبا يأتي كل يوم من عمله ،يحتضن صغاره ويوزع قبلاته على جباه ذكورهم ،
فيما تحظى وجنات اناثهم بقبلات ارق ....ثم يشرع بيد لاكتها الحياة وتفردت بالقاء اعبائها عليها
يشرع بقسمة اشياء اخرى ايضا بين اولئك الصغار ،انها فاكهة كيسه الورقي الاسمر الورم بمايحفل .

كنت في الثامنة من عمري الهو احيانا وحدي عند دكة باب البيت متأملة المركبات المتواضعة الرائحة جائية بطريق ترابي آنذاك وانا ارنو اليها بعينين فارغتين انظر الى مشاهد عديدة التمس تفسيرات لما يحدث واحيانا لما يجب ان يحدث في الشارع على ان شيئا ما في غوري يحدثني باشياء اخرى اكبر لا اكاد اتبينها او دوافعها الا ان عقلا اكتمل وشاخ وتفرس في الامور ، بحيث وطئته اعباء الحياة ،ذلك العقل يخبرني الان بدوافعها .

انه يخبرني عن صخبي الروحي في حديث النفس لذا لا انبس ببنت شفة ، فطالما كنت العب مع اقراني او قريناتي و كثيرا ما داهمتني تلك الافكار الطوباوية احيانا اصنع من السقف طريقا امشي عليه بالمقلوب واصيح بتؤامي –اختي- بنبرة فيها تحدٍّ كبير :اليَّ اليَّ ..هل يمكنك الان الامساك بطرف ثوبي ؟
ثم اقهقه عاليا ..........منتشية بنصر باهر على (خضراء العينين ) اختي ، تعويض ما اشعر انه ياخذني الى عالم ينصفني من تلك الام التي تشعرني بكبير اهتمامها باختي وطالما حدثتني نفسي ان نصيب اختي من اهتمام امي جنون ،لانها تحمل ذات لون عينيها وبعد انتهاء سورة من الغيرة اطأطئ راسي خجلا من افكاري الشيطانية واحاول نزع اشواك تلك الافكار بقلب دامٍ ، لكن عزاء يلوح لي على المدى يلحم رأب الصدع في جمجمة النفس الكبيرة ،انه حنان ابي .

كل يوم ألمحه يعود من عمله كالَّا ويداه ملوثتان ببقايا نشارة الخشب والغراء واصباغ الاثاث ..وعادة ما كانت امي تأتيه عجولة بالماء والصابون لتغدق عليه من البركات لهذه اليد الكالَّة مساء وفي العطل صباح مساء .
سمعته يوما يدخل ليناديني –ولاشيئ يعدل فرحتي بندائه- لانبري متربعة في حضنه المجهد فياخذ في عناقي وهو يخبئ لي في يديه شيئا خلف ظهره متحديا :ان لم تقبِّلي بابا فلن يعطيك الحلوى ،ودونما اجابة مني افر اليه كحمامة تتوق لحبة قمح فاتسلق صدره نحو ذقنه واطبع قبلة امتنان لاتحجَّم على خده الايمن ولايتوانى عن ان يمنحني بعدها خده الايسر وهو يقول :بعد ،من هنا .فاطبع قبلة لاهثة واسترق نظرة للحلوى المخبأة من فوق اكتافه، قبل ان احظى بها .

كانت قبلاتي تركض مطواعة نحو ذينك الخدين ليلهبني في قبالها بقبلات على جبيني ... وعلى شفتيَّ احيانا ،حنان فيه تعويض .

امي لم تكن قاسية معي لكن شعورا بفرط اهتمامها باختي –قياسا لما تمنحني –هو مايلقي بظلال الافكار الشيطانية على روحي والتي سألعنها بعد حين .

في يوم من الايام عاد ابي متعبا جدا ومتعصبا وهو يصرخ بأخي المشاكس الذي يكبرني بعامين ،رأيت شرر غضبه فاجتاحتني موجة رعب فلذت خلف خزانة الملابس فزعة .........ياالهي !كيف ساقبّل ابي الان ؟تواردت الخواطر والافكار الطوباوية تغزو فكري وروحي معا فتملكتني حالة جنون لكن هادئ خشية ان يلمح ذلك ابي الغاضب .

برهة ثم سكت عنه الغضب فناداني ، آآآآه كيف ساخرج الان وهو يجلس قرب الخزانة ؟!
كنت ما ازال اخوض بافكار العقاب وتساؤلات تلصص على فكري ترى ماذا سيفعل ابي ؟كيف سيعاقبه ؟
كانت ضربات قلبي تتصارع ، ويلاه كيف ساخرج الان ؟ تذكرته يتأبط جريدته التي يقتنيها من بائع متجول يمر بمحل عمله يوميا لانه يعرفه قارئا جيدا ....تلك الجريدة التي رمى بها على الارض قبل ان ياخذ باذان اخي معا ويصرخ به .

ترى ماذا في تلك الجريدة ؟لعل مافيها قد زاد من غضبه ولكن ماهو على اية حال ؟ذلك كان احد الاسئلة الملحة على فكري من روح صاخبة .

تمنيت ان يغادر ابي الغرفة لاحظى بنظرة فلعل فيها تعليل لغضبه .وبعد طول انتظار فوجئت بقيامه منتصبا ليتجه الى الباب مناديا امي فتسللت على اطراف اصابع قدمي مسرعة نحو الجريدة لاسترق نظرة واعيدها نظرة على مازرعته من افكار في نفسي تناولتها واخذت ابحث بنهم عن ضالتي لكن عبثا كان بحثي فلم اجد سوى اعمدة سوداء لكتابة بحروف عربية فاين الصورة التي اغضبت ابي ؟اذن لابد ان المكتوب فيها هو ما اثار غضبه ولكن ياربي كيف اعرف ؟

كنت طفلة في الصف الثاني فانّى لطفلة بهذا العمر البرعمي ان تقرأ اسباب وحوادث ، بينما بالكاد علمتنا المعلمة حروف العربية ؟ لا ان هناك كلمات معدودة تعلمنا نطقها فكيف ساقرا مع هذا التعلم المتواضع ؟

كيف ساقرا غضب ابي ؟ كل ذلك وانا على يقين ان اخي قد كسر مرآة كبيرة بضربة كرة تلك المرآة العزيزة على قلب ابي والتي علّقها عند مدخل المنزل اعتزازا بها لانها صنع يديه وقد اطرها باطار من خشب الساج الراقي فجاءت لوحة رائعة ، حق لاسرتنا الاعتزاز والفخر بها . افلا يكفي هذا الحدث سببا لغضب غير معهود من قبل ابينا ؟


عدت بنظري الى الجريدة بعد ان سرح خيالي قرات كلمة (في ) الله.... نعم لقد علمتنا المعلمة الحروف العربية واستوعبتها جيدا ، ان غضب ابي لم يشجب ذاكرتي عن حروف رائعة كم هي سهلة !ف ي ...في ...ورحت اطمح ان اقرا كلمة اخرى ،
حرفا حرفا نطقت بحروفها لكن قراتها بشكل مضحك لا اكاد اتبينها الان ،ثم سرحت ...لا ماهكذا تقراأ ياربي كيف تقرأ ؟
اهدتني احدى الكلمات الى قراءتها متذكرة كيف تنطقها المذيعة في التلفاز نعم هكذا تقرا ساقراها وقراتها ..........الله
انها افضل لعبة كم انت رائع يا ابي ؟!لعبة الكلمات المصفوفة بالاحرف والمتراقصة على سلم الجريدة ....اخرى واخرى ، والفرحة تغمرني وفي وسطها تردد على سمعي صوت ابي ضاحكا....يا الله كان يقهقه ....الحمد لله هكذا بعد الشدة يحظى المرء بقراءة سلم الجريدة هل هو سلم ؟؟؟هكذا تراءى لي ولم اكن املك تسمية اخرى لعمود الجريدة تلك الايام .

قرأت وتجاوزت ثلاثة أسطر، فعنت لي فكرة :ساقراها على ابي وافاجئه قبل ان يطلب قبلات الوجنتين .
ودونما وعي وجدتني اتلعثم بطرف ثوبي راكضة نحوه بالجريدة كان واقفا وبيده حبة فاكهة كبيرة اسمها المانجو اكبر من البرتقالة ولونها مثل لون البرتقالة وقد اشار الي بها ...مطمع القبلات فقلت له :ابي اريد ا ن اقرأ لك فضحك عاليا وهو يسمعني ........

اي بابا الاتصدق ؟انظر : في وطنه يكتب ...........كنت اقرا ونفسي تحدثني صاخبة وانا اقرأ واقرأ وعيناي مسمّرتان على الكلمات لكن نفسي تنظر الى فم أبي المفغور على حديه دهشة بقراءتي ،كانت نفسي تطير بتلك الدهشة ولم اكن انظر اليه بعد فلم اشعر الا ويداه ترفعانني الى صدره ثم اعلو واعلو واطير واطير لا ادري اي مدى بلغت !!!!!

كان ذلك اول عهدي بقلم خط حروفه ، فمتى كان عهدي بأول قلم خط حرفي ؟؟؟
[
/fon
t]

عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في الجمعة يونيو 15, 2012 3:21 pm عدل 2 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
فَتِية تعانق القلم
*********************
احببت الحياة اذ كنت طفلة
كان عنوان اول تعبير تخطه أنامل سيجنُّ جنون صاحبتها بعد حين بذلك الحرف وصنوه القلم .
كنت انتظم صفا بين فتيات يحسنَّ المزحة والعبث ويثيرنَّ الصخب....... وسط تلك

الاجواء انتصبت قامتي قبل ان اجلس على رحلة الدرس وقبل دخول المعلمة ،

كنت في الصف الخامس الابتدائي ، والمعلمة السمراء النحيفة لها عينان

سومريتان وقامة فرعونية تحضر ، كنت اراها تخترق الرؤى بتلكما العينين ...

بعد دخولها ساد الصف هدوء كنت في امس الحاجة اليه لان صخب الروح لاتبدأ

طقوسه الا في اجواء الصمت .

تناولت المعلمة الطباشير بعد تفقدها الطلبات الحاضرات فصدر اول اوامرها

:اكتبي معي

عنوان الموضوع التعبيري (أحببت الحياة اذ كنت طفلة),

الله ... تداعى لي العنوان بكل صور الطفولة تلك ، مرحها ألعابها حكايات الجدة

وقبلات الاب الرؤوم

احتضان الام في الايام الباردة وتلك الرعشة التي تسري في الاوصال عند

اشتداد البرد والتي سرعان ما ستدحرها الام الحنون بمد من الاغطية الثقيلة

فيعم الدفئ اركان المكان ... بتحلقنا مجموعة صغار في حلقة رائعة حول

ا
لمعلمة وهي تحكي لنا قصصا تصدرها احدى دور النشر آنذاك ...ووو


تتداف
ع الصور والقلم يدوِّن معها والفكر مزدحم بخلجات مع مايرتل القلم ....

.
الدرس ينتهي والموضوع لما ينته بعد ، وصاحت المعلمة - : سلِّمي الورقة

فالدرس انتهى .

كنت مشفقة ان لا اكون قد انتهيت من الموضوع كما تجب النهاية وفعلا لم تكن


نهاية للموضوع

سلمت ورقتي بانكسار ،ماكان يعزيني خلاله الا تذكري للصور الحياتية التي

دون
تها هناك على ورقتي .وبعد ساعة بعثت المعلمة في طلبي ...رباه

ستحاسبني لانني لم انته ، كنت ارتجف فرقا ...نعم ستحاسبني المعلمة ،

وفي الطريق اليها كان يحشو الفكر الف سؤال والف اجابة ...مبهمة كلها وشدة

واشياء كبيرة ...المعلمة تقوم مستقبلة اياي وهي تنادي :


تعالي عزيزتي اجلسي قربي ..رباه ،أأجلس قربها كانت استجابتي مترجمة

بدهشة كبيرة ، وعادت تقول :اجلسي هنا تعالي قربي .

من مثلي وانا من تجلسها المعلمة قربها !

طبعا انت كتبت الموضوع في الصف ، فمن اين لك هذه الروعة وقوة الاسلوب ؟!

صعقت انا تضبب نظري وطأطأت رأسي وفي داخلي رقصات فرح تحضنني وتطير

بي الى اجواء لاتوصف من الزهو والمتعة ...الحمد لله ليس السلامة من العقاب

على عدم وجود النهاية للموضوع ليس هذا مابعثتت الي المعلمة بشأنه .

اما وقد مدحت موضوعي ، بل لقد كانت مذهولة وكانت ترفع صوتها بحضور

زميلاتها وهي تفخر بي ...فأنه شأن طائر سنونو جمحت اجنحته على جسد

غيمة بيضاء وتمدد في زهو يناطح عنان السماء فرحت فرحت ،وقلت لها كنت

اكتب ما اراه في داخلي اعبر به ...وبغير انتظار بل بدهشة صارمة تلقى جبيني

قبلة معلمتي وكلمة لاتنسى مدى الحياة :لك مستقبل كبير في الكتابة فقط استمري ...

اماه هل انا في حلم ؟؟ لا ليس حلما فهاهو جرس الدرس الثالث يدقه الحارس

بشدة ليعبث باوصال السكون ..ويصحو النائمون . بعد قليل اشتقت للكتابة وانا

في درس العلوم شعرت برغبة غامرة ان اكتب ولكن المعلمة ستراني وربما

عاقبتني ،سأنتظر خروجها ...

في اجواء مبهمة بالنسبة لي كانت تأخذ المعلمة تلميذاتها فيما اراني اسير

الى الخلف منهن وروحي سابحة في اجواء نشوة توسلت فيها الساعة ان تغذ

سيرها نحو نهاية الدرس ،وانتهى الدرس فعم الصخب المكان بخروج المعلمة .

معظم الطالبات تغادر الصف وحاولت الاخلاد الى ورقتي لاكتب لكن الصخب في

الخارج يتناسل ويقتل كل فكرة فالاوأجل امنياتي الان ورغم انفي كان لي ان

اتحرق لهفة الى العودة الى البيت .

لأعاود تحقيق فرصة لثم القلم لورقتي البيضاء ...

عند المساء عم السكون واختلست ضوء مصباح قريب لاجلس تحته القرفصاء

وتلك الانامل تحتضن القلم واخرى تحتضن الورقة لاكتب قصة لما تزل تفاصيلها

علي ان اخرجها للنور فليس ثمة وليد طال انتظاره وطالت حياة الجنين فيه كما كان الامر مع تلك القصة ..

ريث قصة سيبدأ العشق الروحي للكتابة ...ساكون كما تنبأت لي معلمتي

..سأكون وليتني اكون بل سأكون ....ورقتان باربعة صفحات سطرت فيها رائعة

مازالت تغط في نوم جنين لم يعرفه عالم الاجنة من قبل ...

كانت (( عندما نك
بر ))
































[/i]

[[
/b]/b][/font][/font][/color][/i][/c[/color]olor]

عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في السبت يونيو 16, 2012 2:30 pm عدل 9 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
متابعون لهذا اللقاء الجميل


خالص الامتنان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
مصغون لهذا الجمال تابعا

كل الشكر

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
مازلت متابعة لكل ما تبوحين به
لغاية يوم الغد مساءا
حتى نفتح باب المداخلات للأعضاء ليسألوا ما يريدون من أسئلة

محبتي


عدل سابقا من قبل شيرين كامل في الجمعة يونيو 15, 2012 12:06 pm عدل 1 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
الثكل اول ايامه

كبرت تلك الطفلة وكبر معها الطموح حتى دانى عنان سماوات ... برهة ،ثم اهتزت الارض وتزلزلت تحت الاقدام حيث الحرب تبعث بشرارات اللهب بحمي وطيسها .
سكنى المناطق الحدودية دوما في قلق انهم اكثر الناس عرضة لتسلط نيران الحرب خصوصا ان كانت مع جوار عبر حدود.
و ذلك تماما ما خدث صور مذهلة وقصص اشد اذهالا من الخيال احداث بشعة عند الحدود ترويع وقتل وهتك واسر وهون .
كل ذلك كان ارهاصات للرحيل الى اراضي اخرى فالقصف المدفعي يعصف باركان المدينة الحدودية ويقلق اهلها ويروعهم بمشاهد الدمار حتى لم يكد بيت يخلو من ذلك الدمار .
كانت الروح الى وقت قريب متوجسة لحدوث امر جسيم ،فكان ...
ففي صبيحة يوم حالك حلكة دجى غامرة يصحو اهل المدينة على قدر مهوِّل راع كل سكانها فقد امطر العدو ارضها بوابل قذائف مدفعية لاتبقي ولاتذر ...فر على اثرها العديد من اهلها الى المدن القريبة ذلك تماما ماحدث زلزلة عصفت بي فقد كان كل شيئ اهون من مغادرتي مدينتي وارض لعبي وضحكاتي ومرارة قدري وهواياتي ،ارض صخبي وجنوني ، رباه ايمكن ان تحول هذه الفردوس الى يباب ،اطلال ؟؟بكيت بكيت ورفضت بشدة المغادرة لكن اقنعني ابي على اثر توالي القصف دون ركود
لم اغادر الا وفي احضاني كل ماكتبت قصة مقالة خاطرة مقطوعة او بيتا شعريا احيانا ادونه يتيما واضمه الى خزيني اضمامة ام حنون لاولادها ولما اكن اما بعد .
غادرت وانا احمل تأريخي فماذا كان ؟؟
مازال القصف متواليا وبكثافة عند المساء اكثر مما كان عند النهار ولم نكن غادرنا حدود المدينة وهاهو القدر البائس يختطف ثمرات قدسية في حياتنا فقد فقدت محفظة اوراقي على اثر انقطاع الكهرباء في الطريق ،وكانت عاصفة قوية من القصف قد اودت باحد المغادرين معنا فاردته قتيلا ولهول ماحل بنا راح الكل يطلق قدميه للريح ،في الوقت الذي اطلقت فيه العنان لدموعي ...على بناتي ..نتاجاتي الادبية .
حاولت مرارا ان افر من قبضة ابي لكنه كان يمسك بي بشدة كي لا يفقدني يرحمك الله ايها الرؤوم ..لم تكن قاسيا معي يوما لكن لاجل ان ابقى شقية مدى ما تدوم بي الحياة.قسوت علي بالتعجل لذا فقدت كل ما يمت لي بصلة الى روحي فانا الميت الحي هذا اليوم .
مرت سنين الحرب وقد آليت على نفسي ان لا انتج لقاحي كي لا اثكل به بعد ذلك اليوم ،كان ذلك في المرحلة المتوسطة ...ولكن هل للنفس غنى عن جموحها في احضان بوحها وحروفها لقد اشتهيك ايها القلم شهوة لم يبلغها جائع او ظمآن لحدث حميمي ..لالالا لا اكاد اصف تشوقي اليك ...فماذا سوف تستولدني ايها القلم؟؟؟
ربما قوافي وربما لا .
























descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
على اعتاب الاعدادية كانت هذه القصيدة احدى القصائد التي مرت بوحي
من الاستاذ بعد ان تردد على مسمعه انشادي الشعر
انه استاذي الشاعر العراقي المعروف فوزي السعد
جاءنا الاستاذ يوما يريد رسالة
فكانت :رسالة حب الى البصرة

________________

أقبلَ في يومٍ ريَّانا والشوقُ تملَّكَ شريانا
من ثنيَاتِ الوجدِ الاشهى فأشاعَ الفرحةَمُزْدانا

بالمطرِ الغامرِ أرعشَهُ
في نشوةِ حبٍّ سكرانا

عن بصرتِنا قد حدَّثنا جَذِلاً كان يداعبُ آنا
أفكاراً يلمسُ في آنٍ أرهفَ وترٍ مذْ لاقانا

والجمعُ يواكبُ فرحتَهُ
في فيضٍ يُنشدُ ألحانا

قال :أريد الزنبقَ يُزهرُ في روضٍ أشرقَ ألوانا
وبراعمَه ملئَ الكونِ كثمارٍ تملأُ بستانا

والقلبُ يباركُ نشوتَهُ
كبحورٍ تحضُنُ مرْجانا

في بصرتنا مجدٌ سعدٌ علمٌ أدبٌ يابشرانا
وأنا ألمحُ سوْرةَ عشقٍ في وجهٍ يطفحُ تِحنانا

والدنيا تشهدُ بهجتَه
في صبحٍ يسمعُ نجوانا

قلتُ نصُفُ قوافيَ شتَّى فتُفَجِّرُ فخراً بركانا
تُنشدُ سيّابا أو أحمدَ او ذاكَ الاشهرَ عُنوانا

نخلاً تتناغى سعْفتُه
في ثمرٍعانق دنيانا

قال :رسالةُ حبٍّ تكفي شعراً، أو نثراً ذكرانا
فنٌّ أدبٌ كلٌ يصفُ في زهوٍ فخرَ الاكوانا

في شعري تشرقُ طلعتهُ
والشعرُ الاعذبُ
ماكانا
_________________
ملاحظة :هذه القصيدة منشورة على البرق منتدى الشعر العمودي نسختها هنا لانها تمثل انجازاتي في المرحلة الاعدادية




عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في الجمعة يونيو 15, 2012 1:03 pm عدل 2 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
[b]بعد رسالة حب المتراقصة فرحا
كانت (مروة انا )
باكورة المراثي في اول واقدس ذ كرى حيث فتح الفؤاد ابوابه على مصراعيها

لصفعات القدر ويالها من صفعات ستتوالى تسحق قلبا يرزح تحت وطاة الاحزان

مروة انا تقلل من شأن حزن ابي ذؤيب الهذلي الشاعر الذي عاش في العصر

الاسلامي قال أبو ذؤيب الهذلي بعد مهلك بنيه :

أَمِـنَ المَنـونِ وَريبِهـا تَتَوَجَّـعُ........ وَالدَهرُ لَيسَ بِمُعتِبٍ مِن يَجـزَعُ

قالَت أُمَيمَةُ ما لِجِسمِـكَ شاحِبـاً........مُنذُ اِبتَذَلتَ وَمِثـلُ مالِـكَ يَنفَـعُ

أَم ما لِجَنبِكَ لا يُلائِـمُ مَضجَعـاً.........إِلّا أَقَضَّ عَلَيـكَ ذاكَ المَضجَـعُ

فَأَجَبتُهـا أَن مـا لِجِسمِـيَ أَنَّـهُ.........أَودى بَنِيَّ مِـنَ البِـلادِ فَوَدَّعـوا

أَودى بَنِـيَّ وَأَعقَبونـي غُصَّـ............ةًبَعـدَ الرُقـادِ وَعَبـرَةً لا تُقلِـعُ

سَبَقوا هَـوَىَّ وَأَعنَقـوا لِهَواهُ............ـمُفَتُخُر ِّموا وَلِكُلِّ جَنـبٍ مَصـرَعُ

فَغَبَرتُ بَعدَهُـمُ بِعَيـشٍ ناصِـ..............وَإَخـالُ أَنّـي لاحِـقٌ مُستَتبَـعُ
وَلَقَد حَرِصتُ بِأَن أُدافِـعَ عَنهُـمُ.........فَـإِذا المَنِيِّـةُ أَقبَلَـت لا تُـدفَـعُ
وَإِذا المَنِيَّـةُ أَنشَبَـت أَظفارَهـا..........أَلفَيـتَ كُـلَّ تَميمَـةٍ لا تَنـفَـعُ

فَالعَيـنُ بَعدَهُـمُ كَـأَنَّ حِداقَهـا...........سُمِلَت بشَوكٍ فَهِيَ عـورٌ تَدمَـعُ

حَتّـى كَأَنّـي لِلحَـوادِثِ مَـروَةٌ.......بصَفا المُشَرَّقِ كُـلَّ يَـومٍ
تُقـرَعُ

لا بُدَّ مِن تَلَـفٍ مُقيـمٍ فَاِنتَظِـر.......أبِأَرضِ قَومِكَ أَم بِأُخرى المَصرَعُ
وَلَقَـد أَرى أَنَّ البُكـاءَ سَفاهَـةٌ......وَلَسَوفَ يولَعُ بِالبُكا مِـن
يَفجَـعُ

وَليَأتِيَـنَّ عَلَيـكَ يَـومٌ مَــرَّةً..........يُبكـى عَلَيـكَ مُقَنَّعـاً لا
تَسمَـعُ
وَتَجَلُّـدي لِلشامِتـيـنَ أُريـهِـمُ..........أَنّي لَرَيبِ الدَهـرِ لا أَتَضَعضَـعُ
وَالنَفـسُ راغِبِـةٌ إِذا رَغَّبه.......فَـإِذا تُـرَدُّ إِلـى قَليـلٍ
تَقـنَـعُ
كَم مِن جَميعِ الشَملِ مُلتَئِمُ الهَـوى......باتوا بِعَيـشٍ ناعِـمٍ فَتَصَدَّعـوا
فَلَئِن بِهِم فَجَـعَ الزَمـانُ وَرَيبُـهُ.......إِنّـي بِأَهـلِ مَوَدَّتـي
لَمُفَـجَّـعُ

ثم بدأ يعزي نفسه بضرب الأمثال


وَالدَهرُ لا يَبقى عَلى حَدَثانِ.................. في رَأسِ شاهِقَةٍ أَعَزُّ مُمَنَّعُ

ويريد النسر فهم يرون أنه يعمرطويلا
واكتفى بهذا البيت
، ثم عاد بنفس العبارة في صدر البيت :

وَالدَهرُ لا يَبقى عَلى حَدَثانِهِ..........جَونُ السَراةِ لَهُ جَدائِدُ أَربَعُ



ثم عاد إلى عبارة التعزية " وَالدَهرُ لا يَبقـى عَلـى حَدَثانِـهِ " فقال :


ثم أخذ في قصة الثور الشبب " أي المسن " مع الكلاب الضاريات في معركة غير متكافئة وغلبه عليهن وفجأة ظهر ربُّ الكلاب وقتله وذكر ذلك في أربعة عشر بيتا.

ثم عاد إلى عبارة التعزية " وَالدَهرُ لا يَبقـى عَلـى حَدَثانِـهِ " فقال :
وَالدَهرُ لا يَبقى عَلى حَدَثانِهِ....مُستَشعِرٌ حَلَقَ الحَديدِ مُقَنَّعُ

ويحكي عن فارس شجاع مستلئم قابل قرنه في معركة متكافئة فتقاتلا وتسابقا بضربتين فأودتا بهما فقتلا وكلاهما ماجد شجاع وذكر ذلك في خمسة عشر بيتا.
فالشاعر يخاطب نفسه ويرغبها في التأسي والتعزي والتصبر عن المصاب ولذلك ذهب أبو ذؤيب مذهبا لا يذهبه من يرثي شخصا ليذكر مآثره تأبينا له بل لم يذكر بنيه السبعة بخاصة في بيت واحد لكنه أتى بالقصص المتخيلة التي كان مصير أبطالها إلى الموت وغرضه من هذه القصص تعزية نفسه.

*****************************************************
فجاءت مرثيتي اختي تلك الملائكية التي خطفتها يد المنون مخاطبتي ابا ذؤيب الهذلي الشاعر : بالوزن والقافية والموضوع
________________
بالله ياصحبي لكَم ما أجرعُ والذات مني للأوار مربعُ

أبا ذؤيبٍ أوَ منك مروةٌ لاسرَّني ماساع قلباً يوجَعُ

أبا ذؤيب أين مني انت في حزن وقلب يالأسى مفجَّعُ

بلى أنا لمروةٌ حرَّى من الهم الذي لاينجلي او يقلَعُ

فأين مني سفنٌ أسرى بها فوجٌ من الامواج منه مدفَعُ

الى العلا يرفعها وآخرٌ ينكسها فتنثني وتركَعُ

لاما أغالي ان قلبي شبه صيد مذ غدتْ منه مراثٍ تُبضَعُ

والدهر لايبقى على أحداثه سياط أمر قاهرٍلاتُدفَعُ

قد اثخنتني من جراحاتٍ ثقالٍ دأبها ماتصنَعُ

منْ فقدُه كمثل فقدي باهضٌ ومنْ من الوجد له ما أُودَعُ

سقمي غدا مستفحلاَ ليس طبي -م- ب او دواء لرجاء ينفع

(ميادة) السلوى التي اودى بها سقم بنفسي تلك مما تُصرَعُ

يارب فارحم ضعف من لم يستكن الّا لمن ملك له لايجمَعُ

آمنت بالله العظيم شأنه ان يرسل اللطف الذي سينفع

سبحان من سوى( براء) لي ملاذا من ضرامٍ أروَعُ

فيشتفي قلب بها قد ساءه من جرحه من نزفه ما يقمَعُ

البصرة /85












































































[/b]

عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في السبت يونيو 16, 2012 2:34 pm عدل 1 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
قلب فوق بلاط البعد
******************************

في ذات ركن بائس شقي تالم القلب فكتبت :
يهمس في آذان الناس
مسائي هذا الم ،حزن
يتلفت قلبي وجدا ،حزنا
والارص تدور .......... تدور
يسبقني قلبي وجدا
نحو مرافئ حبي الاوحد ، لاطرز من نبضاتي
حبا يسمو ،فوق
علو الشوقْ
وانا ابحث عن وصف
يحملني في العمقْ
يغور .......... يغور
يابسمة عمري تشرقْ
بنور يغسل عتمة شوقي الجارف
يحرقني
وتضيع بصمتي كلمات
لمسائي طعم آخر في شفتي
يتجذر في اعماقي الان
يبحث عنك الاين
يشتاق اليك الكيف
وانا مابين الاين وكيف
كحبة قمح تطحنها الرحى
تتناثر اوصالي مطواعة
تمرح تلعب
تتسلل اخرى ،عبر قميصك
تداعب صدرك
قلبا
قد ارقه الشوق ، الي
تنداح الصورة ..........
فوق بلاط البعد
ويبكي بعدك
وانا وحدي من يرثيه















عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في الجمعة يونيو 15, 2012 1:08 pm عدل 1 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
[b]على اعتاب الجامعة وغرناطة

كان استاذي القدير الدكتور مقداد رحيم السلطاني استاذ الادب الاندلسي
عاشق الاندلس الرائعة
نظم قصيدة  في المربد الشعري التاسع والقاها بالجامعة وكنت حاضرة المهرجان
فاعجبتني ورحت انسج على منوالها - وطالما نسجت جل قصائدي على منوال قصائده ومنها قصيدة (الى مسافرولك الله )المنشورتان على برق الضاد_ اقول رحت انسج على قصيدة استاذي قصيدة اسميتها
(ياغرناطة )
فقدت معظمها لاني لا احفظ شعري عن ظهر قلب احيانا ولكن احتفظت بجزء من مسودتها وفيها :
ياغرناطة
الشوق اليك يطاردنا
في البصرة ،في بغداد
لن نلبث نطوي صفحات
من حلم حتى
تدهمنا اخر
والحلم يعابث اكباده
والحلم يبدد اسبابهْ

ياغرناطة
اعلم انك تنتظرين هذا العائد
يحمل نصرا
لكن عذرا
قد يأتي يوما ، او  لا
وله العذر
هلّا قدرتي استغرابهْ

ياغرناطة الف سؤال وسؤال
من بغداد المجد يذكِّر
هذا الفارس
ان الشر يصير هباء
غداة تصافح بغداد التاريخ
وتصارع اصحاب الطغيانْ
قرِّي عينا ياغرناطة

ماأهناكِ ما أسعدكِ
فارسك هو ذا يودعكِ
بين حنايا قلب
قلب طلّق ،
ابدا ابدا
الفاظ الاشجانْ


ياغرناطة

91/البصرة

فسلمتها اليه وخرجت من الجامعة وفرحة غامرة ان يقرأني هذا الرجل الكبير وانا اتبع خطواته في نظم الشعر وترتيله في حضرة معشوقته (غرناطة )فقد كان عاشق الاندلس الرائعة .
وفي اليوم التالي عدت الى الجامعة لاجده يثني علي وملؤه دهشه لنسجي على منواله الا ان عبارة اخيرة اسمعني اياها حيث قال :
((ياحميدة الشعر مركوب صعب فاخشى عليك منه الا انه يبقى قدرا ))
فعدت الى المنزل فرحة وعنّت لي فكرة ان اجيب قوله بقصيدة ففعلت .














[
/b]

عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في السبت مارس 01, 2014 6:39 pm عدل 1 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
مالك شيطاني
*****************************
ردا على قول استاذي الدكتور مقداد رحيم :
((ياحميدة الشعر مركوب صعب فاخشى عليك منه الا انه يبقى قدرا ))
ياعاذلي في قول شعر مابه
الاّ صداك وبعض ماقد يشملِ
أيموت نبض همه ان يجتني
جمر ا لهوى ؟افترتضي ان يأفَلِ
ان القوافي ساعة مأمولةٌ
في ظلمة الليل البهيم الاليلِ

وانا بقولي كائن أيكون قطْ(م)
طُ مجادل الا بجملة قائلِ
هو مسكني ماسرني يوما ارى
الاّ بواديه محط المحملِ

أيْ قائلا :اني اخاف عليكِ الشع(م)
ر فلاتخف اني بخار المرجلِ

هو ملتقى للعاشقين ومنتدى
ولطالما دهم الشغاف بجحفلِ

ماذا اقول لمالك* اني جاءني
أأقول قد خنت الرويَّ لقائلِ

ياشاعري بالله قل لي كيف طا(م)
وعك النهى قلبي المعنّى تعذلِ

ان لم تكن بمقالة من عاذل
فمقالك المهيوب ذالك معضِّلي

هو مأمل ليس العلى شيئا ولا
كان السوى عندي ببعض المأمل

ياعاذلي في قول شعر ما به
الّا صداك وبعض ماقد يشملِ


((قلبي عليك بخشية لاتطرقي
باب المثال فانه كالفيصلِ))

لا ادّعي الشعر الذي هو مهلكي
قد قلتَذاك وانه عندي جليْ

لهَفي على قلب عليّ بخشية
أتظن ان ذاك لقائل من مشعلي

الشعر صعب حق قولك انه
ذلّتْ له علياء من لم يُذْلَلِ

أحبب اليّض بذاك من متكبِّرٍ
وبمثله فلْأقتلُ وبمثله فلْأُعْذَلِ

قد كان شيطاني يرافق شعره
حتى بمروَ** منيةً فلْتسألِ
أتظن اشفاقا عليَّ برادعي؟
بعُد المنالُ عليك يا متفضِّلِ

لكنه لَيسوؤني أن لا اجيبك
سائلا ويجيب قلبي المصطلي
________________________________
* مالك بن الريب الشاعر الاموي
** مرو: المدينة التي توفي فيها الشاعر مالك بن الريب وقد ترك واحدة من روائع مراثي العرب حيث رثى نفسه فيها ،تلك القصيدة التي وجدت تحت رأسه بعد مصرعه ..حيث يقول فيها :
ولما تراءت عند مروَ منيتي
وحل بها سُقمي وحانت وفاتيا
اقول لاصحابي ارفعوني فانني
يقر بعيني ان سهيل بدا ليا

الى آخرها من اروع بكائيات العرب اوجراحات القلوب
المعنى الذي اردته ان يسأل عاذلي قول الشعر هو :كيف اترك الشعر وهذا فيه من الخيانة لمالك (شيطاني )على حد اسطورة (العرب الجاهليين التي تقول ان الشاعر يأتي بالشعر من وادي الجن...)وكان شيطاني مالك فلا اخونه واترك الشعر لانه حتى موته كان شاعرا .





[/b]
[/co[/f[/i]ont]l[/size]
o
r]

عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في السبت يونيو 16, 2012 2:36 pm عدل 2 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
سيرة عبقة


للبرق اللامع


حميدة العسكري


نقراها بشغف المعرفة والاحترام


تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
[color=green][i] رفقا بما تبقَّى
****************************
((خذلته معهم ............فاحترقت وكتبت اعتذارية)

يوما كان استاذنا القدير الدكتور فاخر جبر مطر ، استاذ مادة الكتاب القديم وهي مادة تدرس في قسم اللغة العربية في المرحلة الثانية .....هي عبارة عن كتاب البيان والتبيين للجاحظ ، فكان الاستاذ قد حدد موعدا للامتحان وكان الطلبة يضيقون ذرعا بأسئلته ال(الجهنمية) فلم يكن ينجح احد في مادته .لذلك وعلى سنة الطلبة المتمردين وفيهم المشاكسون فقد اتفقوا على خذلانه حيث يقول قانون جامعي ان الطلبة ان كانت اوراقهم فارغة من الاجابات فان الاستاذ ملزم باعادة الامتحان لذلك قرروا تسليم اوراق الامتحان بيضاء ؟
كانت عقبة واحدة في طريق نجاح حيلتهم وتلك العقبة كان اسمها (حميدة )
فاقبلوا عليها كما يقبل الشيطان من كل وجهة ولم يفلحوا ابتداء .....الا ان قولهم حشر مع الناس عيد، وان لاضرر ولاضرار في الاسلام ، وبأن اجابتي ستتركهم راسبين لان في الاوراق من اجاب وبذلك ليس الاستاذ ملزما باعادة الامتحان ،فرثيت لامرهم وعصيت اخلاصي ...ونزلت عند رغبتهم مقهورة مغلوبة على امري .

جاء وقت الامتحان وكان ماكان ... فبعد خمس دقائق من الامتحان بدأ الطلبة يتقاطرون على مكتب الاستاذ يسلمونه اوراقا بيضاء ويغادرون قاعة الامتحان
وكانت قلوبهم متوجسة من موقفي ، اما انا شعرت وكأني متسمرة بمقعدي ولا أريم بل لا ادري ماذا افعل فلمحت بعضهم يلمح لي بالزعل والغضب مني (ان اجبت ولم اترك الورقة فارغة ).وهو متواري خلف شباك القاعة .
وبعد موقف من الصراع في ذاتي عصيب قمت متثاقلة نحو الاستاذ -ولاني تأخرت عنهم فقد ظن انه منتصر _لان هناك من اجاب وسيرسب الباقون ، عندما سلمته الورقة لمحت على محياه نظرة فرحة بنصر ،لكن سرعان ماتبددت فرحته بنصره
فقد رأى ورقتي بيضاء كمثل اوراقهم ،كان الاستاذ قد نهض من مقعده ليستلم ورقتي وكطالب فرح بنجاحه الا انه تهالك على مقعده بعد خيبة امل كبيرة اصابته من اعز طلابه على قلبه كما قالها يوما . خرجت والكل يقدم لي آيات الشكر والعرفان وبعضهم يقول Sadبلهجة المنتصر)هل رايتم الاستا ذ وحميدة تقدم الورقة بيضاء لقد ظننا انه اصيب بجلطة دماغية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ههههه.............
تبا لهم .
لكن كيف كنت انا ؟؟؟
في هم وبلبال ...لقد خنت نفسي ...انهم عابثون ولايريدون اسئلة فكرية بل يريدون اسئلة تقليدية لذا تمردوا ، ولكن لِم َولِمَ ولِمَ اداجي معهم واداهن على حساب ،
احترامي وحب استاذي ؟؟؟؟!!!!
فعدت الى المنزل حزينة بائسة لم اجب عن سؤال او تساؤل عن سبب الحزن فتدثرت بالبطانية ورحت اصب دموعا ما انزل الله بها من سلطان واختنقت بعبرتي حتى لا يسمع احد بكائي فيسألني عن شأني .
نمت طويلا وصحوت لاقرر تقديم اعتذار ولكن ماذا لو رفض استاذي اعتذاري ؟؟؟

يجب ان اجد طريقة ,,,,,وداهمني بيت شعري فانطلقت اغترف من الرمل بلسما لجرحي انا :
لأقدم اعتذاريتي :


عفّتي قد خذلتْني ورمتْني
بين افكار ذئابٍ بشريهْ

وانا ما كنت يوما ارتضي
ان اخون الرتبة العليا العليهْ

انما العلم عُلىً لكنما
هي اضغاث شياطين عصيهْ

كان ظلما،كان جرما انني
ارتضي تلك الحماقات الشقيهْ

سيدي تبً لاقدار رمتني
بين أفكار تعادي اريحيهْ

قد محاني طيف شيطان عدى
ومحتْني فكر جدٌ غبيهْ

سيدي دنيا من السقم دهتني
وانا في حضن ادواء دويهْ

_____________________________
لم يكن صدري جديرا بالشبمْ
وانا لما ازل ياسيدي رهن ندمْ

غاب في فكري نجم لم يزل
شهبا يذري بآفاق الظلمْ

ولقد كنت انادي يا اخي المس(م)
لم لاتركع لاقدام النقم ْ

وانادي علمنا خير مجير
من عذاب انه تاج النِّعمْ

فانا ماذا انا ان لم انم
ملء جفني وانا ارعى الذممْ

وانا ماذا انا ان لم يمت
فيَّ صوت صاح للغدر نعمْ

سيدي رفقا بما مني تبٌّقى
انه يقتلني هذا الصممْ

ليت شعري من يقاسي او يعا(م)
ني ما اعاني من ثآليل الالمْ؟

انه عهدي بكم ان تصفحوا مه(م)
ما عن الجهل حكى طيف صنمْ
_______________________________
اصداؤها عند الاستاذ انه قال :لقد ازددتِ في قلبي حبا ،بل انه اعاد الامتحان فنجح اكثرهم لانه وجد بينهم من يستحق التفوق عليهم فكان شأني حيث حصلت على 24درجة من 25 .
وبعد شهر عوتبت - فقد علموابالقصيدة لانه باهاهم بي - عوتبت من اولئك الاشقياء ...فلم اعبأ بهم لاني استعدت نفسي .



شباط/91



























































[
/i][[
/color]/i]

عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في الجمعة يونيو 15, 2012 3:23 pm عدل 1 مرات

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
[color=green]
حميدة العسكري كتب:
[i] رفقا بما تبقَّى
****************************
((خذلته معهم ............فاحترقت وكتبت اعتذارية)

يوما كان استاذنا القدير الدكتور فاخر جبر مطر ، استاذ مادة الكتاب القديم وهي مادة تدرس في قسم اللغة العربية في المرحلة الثانية .....هي عبارة عن كتاب البيان والتبيين للجاحظ ، فكان الاستاذ قد حدد موعدا للامتحان وكان الطلبة يضيقون ذرعا بأسئلته ال(الجهنمية) فلم يكن ينجح احد في مادته .لذلك وعلى سنة الطلبة المتمردين وفيهم المشاكسون فقد اتفقوا على خذلانه حيث يقول قانون جامعي ان الطلبة ان كانت اوراقهم فارغة من الاجابات فان الاستاذ ملزم باعادة الامتحان لذلك قرروا تسليم اوراق الامتحان بيضاء ؟
كانت عقبة واحدة في طريق نجاح حيلتهم وتلك العقبة كان اسمها (حميدة )
فاقبلوا عليها كما يقبل الشيطان من كل وجهة ولم يفلحوا ابتداء .....الا ان قولهم حشر مع الناس عيد، وان لاضرر ولاضرار في الاسلام ، وبأن اجابتي ستتركهم راسبين لان في الاوراق من اجاب وبذلك ليس الاستاذ ملزما باعادة الامتحان ،فرثيت لامرهم وعصيت اخلاصي ...ونزلت عند رغبتهم مقهورة مغلوبة على امري .

جاء وقت الامتحان وكان ماكان ... فبعد خمس دقائق من الامتحان بدأ الطلبة يتقاطرون على مكتب الاستاذ يسلمونه اوراقا بيضاء ويغادرون قاعة الامتحان
وكانت قلوبهم متوجسة من موقفي ، اما انا شعرت وكأني متسمرة بمقعدي ولا أريم بل لا ادري ماذا افعل فلمحت بعضهم يلمح لي بالزعل والغضب مني (ان اجبت ولم اترك الورقة فارغة ).وهو متواري خلف شباك القاعة .
وبعد موقف من الصراع في ذاتي عصيب قمت متثاقلة نحو الاستاذ -ولاني تأخرت عنهم فقد ظن انه منتصر _لان هناك من اجاب وسيرسب الباقون ، عندما سلمته الورقة لمحت على محياه نظرة فرحة بنصر ،لكن سرعان ماتبددت فرحته بنصره
فقد رأى ورقتي بيضاء كمثل اوراقهم ،كان الاستاذ قد نهض من مقعده ليستلم ورقتي وكطالب فرح بنجاحه الا انه تهالك على مقعده بعد خيبة امل كبيرة اصابته من اعز طلابه على قلبه كما قالها يوما . خرجت والكل يقدم لي آيات الشكر والعرفان وبعضهم يقول Sadبلهجة المنتصر)هل رايتم الاستا ذ وحميدة تقدم الورقة بيضاء لقد ظننا انه اصيب بجلطة دماغية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ههههه.............
تبا لهم .
لكن كيف كنت انا ؟؟؟
في هم وبلبال ...لقد خنت نفسي ...انهم عابثون ولايريدون اسئلة فكرية بل يريدون اسئلة تقليدية لذا تمردوا ، ولكن لِم َولِمَ ولِمَ اداجي معهم واداهن على حساب ،
احترامي وحب استاذي ؟؟؟؟!!!!
فعدت الى المنزل حزينة بائسة لم اجب عن سؤال او تساؤل عن سبب الحزن فتدثرت بالبطانية ورحت اصب دموعا ما انزل الله بها من سلطان واختنقت بعبرتي حتى لا يسمع احد بكائي فيسألني عن شأني .
نمت طويلا وصحوت لاقرر تقديم اعتذار ولكن ماذا لو رفض استاذي اعتذاري ؟؟؟

يجب ان اجد طريقة ,,,,,وداهمني بيت شعري فانطلقت اغترف من الرمل بلسما لجرحي انا :
لأقدم اعتذاريتي :


عفّتي قد خذلتْني ورمتْني
بين افكار ذئابٍ بشريهْ

وانا ما كنت يوما ارتضي
ان اخون الرتبة العليا العليهْ

انما العلم عُلىً لكنما
هي اضغاث شياطين عصيهْ

كان ظلما،كان جرما انني
ارتضي تلك الحماقات الشقيهْ

سيدي تبً لاقدار رمتني
بين أفكار تعادي اريحيهْ

قد محاني طيف شيطان عدى
ومحتْني فكر جدٌ غبيهْ

سيدي دنيا من السقم دهتني
وانا في حضن ادواء دويهْ

_____________________________
لم يكن صدري جديرا بالشبمْ
وانا لما ازل ياسيدي رهن ندمْ

غاب في فكري نجم لم يزل
شهبا يذري بآفاق الظلمْ

ولقد كنت انادي يا اخي المس(م)
لم لاتركع لاقدام النقم ْ

وانادي علمنا خير مجير
من عذاب انه تاج النِّعمْ

فانا ماذا انا ان لم انم
ملء جفني وانا ارعى الذممْ

وانا ماذا انا ان لم يمت
فيَّ صوت صاح للغدر نعمْ

سيدي رفقا بما مني تبٌّقى
انه يقتلني هذا الصممْ

ليت شعري من يقاسي او يعا(م)
ني ما اعاني من ثآليل الالمْ؟

انه عهدي بكم ان تصفحوا مه(م)
ما عن الجهل حكى طيف صنمْ
_______________________________
اصداؤها عند الاستاذ انه قال :لقد ازددتِ في قلبي حبا ،بل انه اعاد الامتحان فنجح اكثرهم لانه وجد بينهم من يستحق التفوق عليهم فكان شأني حيث حصلت على 24درجة من 25 .
وبعد شهر عوتبت - فقد علموابالقصيدة لانه باهاهم بي - عوتبت من اولئك الاشقياء ...فلم اعبأ بهم لاني استعدت نفسي .



شباط/91



























































[/i][[
/color]/i]

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
أيتها القديرة ..
أنتظر ان أقرأ ما تسطرينه هنا بشغف كبير ..

رائعة أنت وأكثر ..

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
أحقا في غد نرحل
**************************
في وداع اعوام الهناء

كنا خمسة طلاب شرف في المرحلة الاخيرة من الجامعة
في ايامنا الاخيرة استولت علي سورة الحزن والشعور بالغربة لاننا سنفترق بعد تخرجنا
وكنت لذلك كثيرة الشرود والحزن باد على وجهي ولما كانت لحمتنا قوية استفهم الصحاب عن سر مسحة الاسى البادية على محياي فاجبتهم بحالي وتأسفوا حقا فارتجل احد هم قائلا :
أترحالا وكأس المنتأى مر ؟
وأيذانا بأشواق ودمعات
ووجه شابه الكبر ...أنسيانا
وكيف القلب ينساك ؟
أأنسى شوق ماضينا
وذاك الشعر في افواهنا
قدر
*****************
فاجبته :


أحقا في غد نرحل ،

أحقا قد مضت اعوامنا الاربعْ
كطيف غاب ودعناه ،لن يرجعْ
وكل الانس والافراح والشكوى
واحلام الصبايا في ثياب العرس
والحلوى

أأنسى ..وكلا سوف لن
انسى
فقد تبكي وقد ابكي
ولكن الغد الآتي
سيطوينا ..
أمانينا

وجري العمر يرغمنا ،بان نسلو ْ
ولكن ليس ينسينا
فيا بحري ، وياصمتي ويا حبي
ساذكر ماعلى صبري
نياشين الهوى
ذكرى
من الوجد ،من اللهف
انا ذكرى
ومايدري
لمن تسري قصيد الحب الوانا من
الشكوى
فهل ترضى ؟بأن تطوى أمانينا
وجري العمر يطوينا
أنا أشقى
وبحري العمر اياما
ومادارت بنا الارض

من الذكرى
فذكرانا لنا تبقى
لهذا القلب نبض باللظى،
يسري
شرايين من اللوعات والقهر
فلن انسى ولن انسى
وجري العمر ليس ينسيني
ولن انسى































[/[
/size]b][/[/co[/color]lor]i]

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
في عيد الطالب
**************************
ياحبذا يوم التلاميذ به حلو الجذلْ
وحبذا درس لكم فيه الاملْ
ذا يومكم ياخير من قرتْ بهم
أبصارنا أنتم غدا نعم البدلْ
عنا وعن آبائنا في ملتقىال(م)
أقران مرجوون اذ حل الاجلْ
تلميذنا ذا فخرنا منذ أزلْ
تلميذنا ياساكنا غور المقلْ
اوصيك ياتلميذي المعهود ان
لاتجتني الا ثمارا من قللْ
ولترتقِ المجد الاثيل في غد
ولتطلب الجوزاء بُعدا عن كسلْ
ان صرت ذا مجد فقد طاولت في ال(م)
آفاق مرتاد لاطواق زحلْ
أو قل فان الكون مزهو بما
قدمتَ من سعي ومن خير عملْ
ياخير من نرجو مهادا زاخرا
للصفوة الكبرى ..أفي هذا جدلْ؟
اوصيك اخرى بالتقى من عالم
اللهَ في بدر الدجى اذ مكتملْ

اليوم نكسوك الفخار الماجدا
وفي غد تلبسنا ابهى الحللْ







descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
اغتباط
***************************
مدحية في ولادة الرسول الاعظم(ص)
بسم الله لبدء اولى
وبمدح الهادي لي قولا

أنبيا طاب به الذكرُ
وحبيبا سماه المولى

أشرقت كبدر وضاح
فالكون بطلعتك احلولى

وبفضلك اخرجت الناس
من جب الغيِّ واذ لولا

ان تنقذ من كفر ناسا
كانوا والجهل قد استولى

والظلمة تغزو دنياهم
كانوا في غلٍّ من غولا

ياطه برك ينجينا
في حشر من شر هولا

ونسر بطلعتك الحسنى
ونسر برضوان المولى


ياطه حمدا للرب
شكرا للنعمة ذا اوْلى

عن قاسم والدنا بلغ
يارب القوة والحولا

مولانا طه تسليما
وصلاة من خير القولا

وختاما مولانا صلى
وملائكة الرب المولى

2001/البصرة







descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
بعد عشر
******************
حلم تنامى في الفؤاد على المدى

ان قد يحول البعد وصلا ان بدا

مذ عشرة والهاجس المطوي

في الاحشاء طيَّ المبعدا

تطويه اقدار جسام عنوة

مذ كان في طياتها الحادي حدا

بي هاجس ان قد ازور معذبي

وعلى محياه سرور قد بدا

فقضيت اياما طوالا حسرة

لهفي على وصل وطرفي ارمدا

وعبثْتُ في اوراق اقداري ولما

لم اجد خيطا يمنِّيني بذاك الموعدا

لملمت اشلائي وعدت بخاطري

مكسورة الوجدان يرديني الردى

حتى اذا غامت سمائي واكفهرَّ العي(م)

شُ مني عندما مرض الصبي محمدا

ساقت لي الاقدار تحفة ظامئ

يسقى بورد بعد ذياك الصدى

فلمحت بارقة المنى جياشة

لكنما دون المنى ما اوصدا

هل تذكر الايام كانت بيننا

تسقي فؤادينا وصالا في ندى

ورجوت ذاكرة الحبيب تفقدي

فلعل جانحة الهوى لم تفقدا

ان كنت تنسى مادأبْتُ لحفظه

فلعلةٍ ينسى ويسلو المجهدا

هل خبط عشواء لنا كان الهوى

ام كان اياما لنا ذهبت سدى

لكنما روح تعلقتِ الهوى لاتنثني

وتظل تطلب الفها حتى غدا

يامحسنا احسن لمن ذاق الجوى

فمقتلا في المنتهى والمبتدا


[/b]











[[/font][/font]/i][/
[/color]size]

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
سأجلس في هدوء ،،، بينما الفرات يتهادى هنا

أرى لامعات دجلة أمواجا تأخذ بلب رائيها

حميدة النقية بين النهرين حضارة ،،، لا زلتِ تكملينها

محبتي و كل التقدير

عايده

flower

descriptiondefaultرد: أسبوع على الهواء مع برق متفرد

more_horiz
مطر وحكايات
***********************


على دكة حزني

سقطت دموع

محبرتي الزرقاء

بلون السماء ،حدقت فيها طويلا ...

تراءت لي ماضيات ايام ...

قدر اخطبوطي يحكم قبضة

مرفوضة تتملكني

بصك القهر ،

الهث نحو امطاري ..الف آآآآه وآآآه يامطري الذاهب

كم توسلت قدري ان تغفو الساعة على ذكراك ..

تحمل لي عبقك وقد اقبلت حبيبا بسلة فاكهة الحكايا

تحت قوس المطر

حتى اذا بدأ المطر بالهطول

لملمت اوراق الحكايا

ورحت تدعوني الى طقوس اخرى

تلتحم فيها الانفاس ،

ويزهر الياسمين ،بين اعطافها

قل لي الان ،

كيفك بعد ان غادرك المطر

هل فزعت روحك عند وقعه

كما تفعل هذه التي بين جنبي ؟؟

على البعد المح ذلك الشاطئ

حزين هو الشاطئ ،لانه قد ضمنا يوما

وغادرناه ثاكلا ...

بوقع خطى القدر الذي فرط عقد شمل الآآآآآهات

وزرع الالم ،ليثمر


وجعا لقلبي ، وسلوّا لنفسك
هل تكاد ،ان تنسى

دموع من دماء الخافق تسألك

ايها الراقد تحت برّادات هوجك تبيعني ثلج الساعات

المحرقة ,شفاها تيبست

ككوخ قديم ، هجره ساكنوه

تتلوى الذكرى في خاصرة وجعي

ترسمني رمادا تحته نار

تنضج الكبد على الجوى وبعده الردى

ياءيها القدر عريض المنكبين ،

وروحي مرهفة لوقع اكتاف تحمل همي

عريض الجبين

وقلبي يسألني هل لاح منه ركوعك

سريع الخطوة على نياط قلب

يسائله التبض اما زلت تتجنى علي وأنا اكسيرك


لقدري ثمة جملة فصيحة اسقط بها في جهلي


أ تراني ما اتقنت لعبة الحروف

قدر ترسمت خطاه فقادني الى حيث تقدم القرابين

الى مسلخ الذكرى كي تعريني

من بقايا ذكراك ؟؟؟





























[/color]




















عدل سابقا من قبل حميدة العسكري في الأربعاء فبراير 20, 2013 1:25 am عدل 1 مرات



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى