بائعة السمك في براغ Muslim-younis-14




وذاتَ غداةٍ وقد أوجفتْ
بنا شهوةُ الجائعِ الحائرِ
دَلَفنا ل " حانوتِ " سمَّاكةٍ
نُزَوَدُ بالسمكِ " الكابري "
فلاحتْ لنا حلوةُ المُجتلى
تَلَفَّتُ كالرشأ النافر
تَشُدُّ الحِزامَ على بانةٍ
وتفْتَرُّ عن قمرٍ زاهر
من " الجيك " حسبُكَ من فتنةٍ
تضيقُ بها رُقيةُ الساحر
فقلنا: علينا جُعِلنا فداكِ
بما اخترتِ من صيدِكِ النادر
فجاءت بممكورةٍ بضةٍ
لعوبٍ كذي خبرةٍ ماكر
تُنفِّضُ بالذيلِ عِطرَ الصِبا
وترمقُ بالنظرِ الخازر
تكادُ تقولُ: أمثلي تموتُ ..؟
لُعِنتَ ابنَ آدمَ من جائر
أما في الصِبا ليَ من شافعٍ ..؟
أما لابنةِ " الجيك " من زاجر ؟
أما ليَ من عودةٍ تُرتجى
لمسبحِ أترابيَ الزاخر ؟
ألا رجعةٌ لحبيبٍ جَوٍ
حزينٍ على غيبتي ساهر ..؟
وَدَبَّ القنوطُ على وجهِها
وسالَ على فمِها الفاغر
وأهْوَتْ عليها بساطورِها
فيالكِ من جُوءدرٍ جازر
وثنَّتْ.. فشبَّتْ عروسُ البحارِ
وَقرَّتْ على الجانبِ الآخر
فقلنا لها: يا ابنة الأجملينَ
من كلِ بادٍ ومن حاضر
ويا خيرَ من لقَّنَ الملحدينَ
دليلاً على قُدرةِ القادر
جمالُكِ، والرقةُ المزدهاةُ
خصمانِ للذابحِ الناحر !!
وكفُّكِ صيغَتْ للثمِ الشفاهِ
وليست لهذا الدمِ الخائر
فقالت: أجلْ أنا ما تنظرانِ
وإن شقَّ ذاك على الناظر
تعلَّمتُ من جفوةِ الهاجر !!!

ومن قسوةِ الرجل الغادر !!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عصفورتي


همس الصباح