برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


descriptiondefaultعد إلي حبيبي

more_horiz
تغفو الشمس على أكف الجبال , مخلفة الديجور تاركة خلفها ظلمة ونورا قليلين , محدثة بأن الفجر آت وأن الصبح قريب.
وأنا اقف على بوابة العمر , فأرى عذاباتي وآهاتي , الأمل ضئيل ...لكن القلب يعتنق عشقك عنوانا له , يصدح من بين الدموع والأوجاع .
أن عد إلي حبيبي , واشف قلبي الجريح , وداوي فؤادي . 
انت أملي 
متى يأتي الصبح مكتنفا بضيائك , مفعما بعشقك ...متكفكف بيديك دموعي , وترسم البسمة على شفاهي , ويرحل الحزن مغادرا ....

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz
ديالا سعيد كتب:
تغفو الشمس على أكف الجبال , مخلفة الديجور تاركة خلفها ظلمة ونورا قليلين , محدثة بأن الفجر آت وأن الصبح قريب.
وأنا اقف على بوابة العمر , فأرى عذاباتي وآهاتي , الأمل ضئيل ...لكن القلب يعتنق عشقك عنوانا له , يصدح من بين الدموع والأوجاع .
أن عد إلي حبيبي , واشف قلبي الجريح , وداوي فؤادي . 
انت أملي 
متى يأتي الصبح مكتنفا بضيائك , مفعما بعشقك ...متكفكف بيديك دموعي , وترسم البسمة على شفاهي , ويرحل الحزن مغادرا ....

 
تستهل الشاعرة النص بوصف جميل .. فتستحضر خيالها بخصب و إتساع و تنوع .. و تبتكر الرموز التي تكثف المعنى ..
( تغفو الشمس على أكف الجبال )
( و انا أقف على بوابة العمر )
و لقد إنتابها وجدُ لم يُسبق إليه .. ف قلبها لن يشفى و فؤادها لن يُداوى إلاّ بعودة حبيبها .. حيث حينها يغادرها الحزن .
و اللافت أن الشاعرة تنقل معاناتها بعفوية و بساطة و صدق و كل ذلك ينتظم ضمن حبها و وفاءها لحبيبها الذي تدعوه للعودة ..
فتفيض عاطفتها فيضا صادقا يتجلى على المستوى الدلالي ، في الافصاح عن المشاعر بعفوية شبه خالصة ،
فالشاعرة لا تُظهر خلاف ما تُضمر ، بل تطلق عواطفها عهلى سجيتها .


دمت برقنا الواعد ديالا و ننتظر دائما تحليقك و سمو كلمتك في سماء منتدى برق الضاد .

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz
ابراهيم زهرالدين كتب:


ديالا سعيد كتب:
تغفو الشمس على أكف الجبال , مخلفة الديجور تاركة خلفها ظلمة ونورا قليلين , محدثة بأن الفجر آت وأن الصبح قريب.
وأنا اقف على بوابة العمر , فأرى عذاباتي وآهاتي , الأمل ضئيل ...لكن القلب يعتنق عشقك عنوانا له , يصدح من بين الدموع والأوجاع .
أن عد إلي حبيبي , واشف قلبي الجريح , وداوي فؤادي . 
انت أملي 
متى يأتي الصبح مكتنفا بضيائك , مفعما بعشقك ...متكفكف بيديك دموعي , وترسم البسمة على شفاهي , ويرحل الحزن مغادرا ....



 
تستهل الشاعرة النص بوصف جميل .. فتستحضر خيالها بخصب و إتساع و تنوع .. و تبتكر الرموز التي تكثف المعنى ..
( تغفو الشمس على أكف الجبال )
( و انا أقف على بوابة العمر )
و لقد إنتابها وجدُ لم يُسبق إليه .. ف قلبها لن يشفى و فؤادها لن يُداوى إلاّ بعودة حبيبها .. حيث حينها يغادرها الحزن .
و اللافت أن الشاعرة تنقل معاناتها بعفوية و بساطة و صدق و كل ذلك ينتظم ضمن حبها و وفاءها لحبيبها الذي تدعوه للعودة ..
فتفيض عاطفتها فيضا صادقا يتجلى على المستوى الدلالي ، في الافصاح عن المشاعر بعفوية شبه خالصة ،
فالشاعرة لا تُظهر خلاف ما تُضمر ، بل تطلق عواطفها عهلى سجيتها .


دمت برقنا الواعد ديالا و ننتظر دائما تحليقك و سمو كلمتك في سماء منتدى برق الضاد .


البرق البهي 
ديالا سعيد

لم يترك لنا البرق اللامع
ابراهيم زهر الدين

شيئا نقوله اجمل مما قاله

مبدعان 

تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz

 برونق الجمال ترسم الانامل أنهار  عذوبة



دمت بكل الألق



برقنا الواعد

ديالا سعيد


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz
اشكركم جميعا على حسن وجمال كلامكم ...وتشجيعكم ووقوفكم بجانبي 
لكم تقديري واحترامي

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz
القلب حزين ..أضنته جراح البعد ينتظر الأمل ...
ينتظر كلما أشرقت شمس وحان مغيب ... وكلما طلع بدر ومال للأفوال ...وكلماتي تائهة في بحر العشق وأحرفي مبعثرة تبعثر اوراق الخريف .. ..
تناديك .. تناجيك ..ان عد يا حبيبي .

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz
ديالا سعيد كتب:
اشكركم جميعا على حسن وجمال كلامكم ...وتشجيعكم ووقوفكم بجانبي 
لكم تقديري واحترامي



[rtl]لعمرك .. هل رأت عين سعيدا بالهوى يشقى .[/rtl]

descriptiondefaultرد: عد إلي حبيبي

more_horiz
محمد سوادي العتابي كتب:


ابراهيم زهرالدين كتب:




ديالا سعيد كتب:
تغفو الشمس على أكف الجبال , مخلفة الديجور تاركة خلفها ظلمة ونورا قليلين , محدثة بأن الفجر آت وأن الصبح قريب.
وأنا اقف على بوابة العمر , فأرى عذاباتي وآهاتي , الأمل ضئيل ...لكن القلب يعتنق عشقك عنوانا له , يصدح من بين الدموع والأوجاع .
أن عد إلي حبيبي , واشف قلبي الجريح , وداوي فؤادي . 
انت أملي 
متى يأتي الصبح مكتنفا بضيائك , مفعما بعشقك ...متكفكف بيديك دموعي , وترسم البسمة على شفاهي , ويرحل الحزن مغادرا ....





 
تستهل الشاعرة النص بوصف جميل .. فتستحضر خيالها بخصب و إتساع و تنوع .. و تبتكر الرموز التي تكثف المعنى ..
( تغفو الشمس على أكف الجبال )
( و انا أقف على بوابة العمر )
و لقد إنتابها وجدُ لم يُسبق إليه .. ف قلبها لن يشفى و فؤادها لن يُداوى إلاّ بعودة حبيبها .. حيث حينها يغادرها الحزن .
و اللافت أن الشاعرة تنقل معاناتها بعفوية و بساطة و صدق و كل ذلك ينتظم ضمن حبها و وفاءها لحبيبها الذي تدعوه للعودة ..
فتفيض عاطفتها فيضا صادقا يتجلى على المستوى الدلالي ، في الافصاح عن المشاعر بعفوية شبه خالصة ،
فالشاعرة لا تُظهر خلاف ما تُضمر ، بل تطلق عواطفها عهلى سجيتها .


دمت برقنا الواعد ديالا و ننتظر دائما تحليقك و سمو كلمتك في سماء منتدى برق الضاد .




البرق البهي 
ديالا سعيد

لم يترك لنا البرق اللامع
ابراهيم زهر الدين

شيئا نقوله اجمل مما قاله

مبدعان 

تقديري

أستاذي الفاضل محمد سوادي الهتابي
أخجلني كرم حرفك المعطاء ..
دمت شمسا تضيء أيامنا و أرواحنا يا بهي الروح .
فيض محبتي و احترامي .



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى