برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


قبسٌ من هوى

+2
موفق الراشدي
شيرين كامل
6 مشترك

descriptiondefaultقبسٌ من هوى

more_horiz

ثملت أمواجي من التلاطم
وصخر الطريق لا يزال مؤمنا
رغم فجور الحنين ..... واقتناص الجسد
لقبس من هوى .. غاو في ترتيب لحظتي
طقوس انهمار
في ركن قصي بقرفصاء يكتب مذكّراتي
وأناملي عسجدية التناثر
ليتألق النزف من عيني الملح
آتية في أرقي .... أحملني على طلل الشتاء
وأهذي بحواسك خمسا .... حين تغتالها أنفاسي
وأشدو صامتة في محضر الخشـــــــــوع كل صلواتي
أســــــامر الوقت ويضاجعني في تحريم
الثانية عشرة انتظارا لأتمتم شفتيك
على نقرات الريح لأغنيتي
وهاك أنا على بعد كون واحد
وفراسخ من ضوء
أجتازني لأقطف الشمس وجها
والقمر أنهار فضة ... تمسح جبين الســــــكون
برائحة العناق ........
مصابرة ضروس حضورك في الغياب
بمقلتين تراقب تقلباتي
لا شيء بعد ........ فقط منثور أشلائي
على نعش مسجى ووقت قتيل
أناغيك في أوراق الورد وإكليل العشق
يزين رفاتي بجهاتك الخمس
يدخل عليّ الليل وغلالة الزفاف
لم تعتق فُتاتي ... ليلتهم مساحيق الكلم
في غابر دهر وكثير من عثراتي
وأنت يا نور الصباح في انبعاثي
أراك منكبا على نيساني
كلما فاض العشرون منه ....... بكل حياتي
تعال وادخل بيمينك
قداسة محرابي ....... أنا
وعبادتي في نسك ومحياي
أمطرني لوعة ...... شوقا ...... شغفا ......
وامنح هذياني أبجديات الفرات


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: قبسٌ من هوى

more_horiz
كيف للشمس فوق الأفق
تنادي الأطلال بعمى النظر ؟
وكيف بكِ
تغوين الأبجدية
لترنو إليكِ مفتونه ؟


سيدتي
غرقت هنا .. وربما لن أطفو
فالغرق هنا تنفس وإنتعاش
إحترامي .. وجل التحايا

descriptiondefaultرد: قبسٌ من هوى

more_horiz
دائما يشدو القلم بروعة ابداعك فاضلتى شيرين تقبلى مرورى بصرحكم العالى فى بيداء الابداع

descriptiondefaultرد: قبسٌ من هوى

more_horiz
شيرين كامل كتب:

ثملت أمواجي من التلاطم
وصخر الطريق لا يزال مؤمنا
رغم فجور الحنين ..... واقتناص الجسد
لقبس من هوى .. غاو في ترتيب لحظتي
طقوس انهمار
في ركن قصي بقرفصاء يكتب مذكّراتي
وأناملي عسجدية التناثر
ليتألق النزف من عيني الملح
آتية في أرقي .... أحملني على طلل الشتاء
وأهذي بحواسك خمسا .... حين تغتالها أنفاسي
وأشدو صامتة في محضر الخشـــــــــوع كل صلواتي
أســــــامر الوقت ويضاجعني في تحريم
الثانية عشرة انتظارا لأتمتم شفتيك
على نقرات الريح لأغنيتي
وهاك أنا على بعد كون واحد
وفراسخ من ضوء
أجتازني لأقطف الشمس وجها
والقمر أنهار فضة ... تمسح جبين الســــــكون
برائحة العناق ........
مصابرة ضروس حضورك في الغياب
بمقلتين تراقب تقلباتي
لا شيء بعد ........ فقط منثور أشلائي
على نعش مسجى ووقت قتيل
أناغيك في أوراق الورد وإكليل العشق
يزين رفاتي بجهاتك الخمس
يدخل عليّ الليل وغلالة الزفاف
لم تعتق فُتاتي ... ليلتهم مساحيق الكلم
في غابر دهر وكثير من عثراتي
وأنت يا نور الصباح في انبعاثي
أراك منكبا على نيساني
كلما فاض العشرون منه ....... بكل حياتي
تعال وادخل بيمينك
قداسة محرابي ....... أنا
وعبادتي في نسك ومحياي
أمطرني لوعة ...... شوقا ...... شغفا ......
وامنح هذياني أبجديات الفرات




النص قفز فوق الرائع............
وتناول الترنيمة  الانسانية
عثر علينا في كليته...
ووقفنا مندهشين
كم  فرحا نتوق
وكم  ملكوتا  في الروح  يسيرنا .
اترانا نصل أن بقينا سبايا  أنفسنا ..............نص ترك في نفسي الرغبة في القراءة  ........مرات........

شيرين ...أبدعتِ سيدتي .....تقبلي مروري

رجب عيسى \دبي

descriptiondefaultرد: قبسٌ من هوى

more_horiz
دوال تلتقي بلغة مدلولية ترتكز في نسجها على تعدد المشاهد التي تبدو للوهلة الاولى صور تداعي بينما هي بالاساس رمز لمحورية العموم

ابدعت واكثر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: قبسٌ من هوى

more_horiz

نص عالي النسج متواءئما بين اللغة والشعور واختيار موفق كعادتك في اقتناص المفردة المتوازنة مع وقع الدلالة على المعنى

في مقطع ما تداعى لي قول الشاعر :

لقد تأنّق في مكروهي القدر ..

وي كأن تأنق الملح في نزفه كحالة من منتهى الشعور بطغيان حالة البراع في تصوير الألم

لجيوش مشاعر توهجت في قبس واحد

من تاريخ هوى

أبدعت أديبة سامقة وأكثر

تقدير والاعتزاز




privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى