وطني فديتك أي مغنى فتنة ‍ تزداد جدتها عن الأيام
أي المرابع فيك لم تهتف به ‍ ‍ ورقاء ذات تفجع وهيام
غنت على الفنن الوريف ظلاله ‍ ‍ فروت مفاخر شادها أقوامي
السحر فيك أراه يا وطن الهوى ‍ ‍ والمجد والتاريخ والإلهام
والزهر فوق رباك يأسر ناظري ‍ ‍ والنخل ينفث أطيب الأنسام
يا نجد عندي لست غير خميلة ‍ ‍ من أرز لبنان وحور الشام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ