[b]كل مساءاتي ....ثقيلة الوطأة،
على قلبي المجهد
تمر ايامي...دخان سجائر
دخانٌ ورماد ...
تطوف في فلك
... مغلق ...
تطوف ،تطوف ،
ثم تعاند مسارها تتكو ر
ثَمَّ عليه
ابدا ،لاتُثنيها ريحُ القهر او
دجل الظلمات ،تسبح في اكوانٍ ..
اخرى ،
وتظل تطوف،
تحط على جدارن القلب ،
تسترق السمع ،
الى ماينطق ،
لكن مهلا يا أَيامي
اِنْ تسترقي السمع لنبضٍ
اهوج ،
فلا يغريكي ،
أنّ بجوفي ،قلبا ،
يتمدد تحت الشمس ،
طويلا
تصهره ساعات ،تصبو

فيه الآمال ،لأِلف
أِلفٌ لايألفُ بل يُؤلَف
لكن أين طريقي ؟
ان حالَ القلب رمادا
وأين مَحَطُّ ،رحال
الشكوى ؟؟
أين محط رحال الشكوى ؟؟؟

2012/ البصرة
[/b]