برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


descriptiondefaultالإحتباس الحراري والخطر المحدق بالأرض- / الدكتورة كوكب البدري

more_horiz
 الإحتباس الحراري والخطر المحدق بالأرض



الإحتباس الحراري والخطر المحدق بالأرض / بقلم كوكب البدري 

دُ قَّ ناقوس الخطر منذ ثلاثة عقود من الزمان ، بحوث ، تقارير ، مؤتمرات ، محاذير ، توصيات ، معاهدات وبروتوكولات .. كلها لأنقاذ كوكبنا الأرضي والحفاظ على توازنه البيئي من الخططر المحدق به جراء ظاهرة " الأحتباس الحراري " . فماهي هذه الظاهرة ؟ مسبباتها ؟ العوامل المساعدة عليها ؟ وماهو الحل ؟ ....

الأحتباس الحراري : هو عملية امتصاص الأشعة تحت الحمراء التي يطلقها سطح الارض ويعكسها من قبل الغازات الماصة مثل ثاني اوكسيد الكربون وبخار الماء والميثان واوكسيد النتروز وغيرها من المركبات الغازية المحتوية على الفلور ، فهذه الغازات تمتص الأشعة الحرارية وتطلقها ثانية في اتجاهات مختلفة مسببة زيادة في درجة حرارة كوكبنا الارضي ففي حالة التوازن الطبيعي لجو الارض يجب ان يكون معدل الطاقة الحرارية الواصلة للارض من اشعة الشمس مساوية للحرارة التي تطلقها الارضوتعكسها او تشتتها

من المسؤول؟؟

حسب تقرير الهيئة الحكومية حول تغير المناخ 2100intergovernment panel on climate change الصادر في باريس في 2 شباط 2007 انه بات من المؤكد في يقين العلماء بنسبة 90% ان حرق الوقود الاحفوري والانشطة الانسانية الاخرى هي التي تقود الى تغير المناخ . هذا التقرير هو خلاصة عمل 1200 خبيرا من 40 بلدا امضوا 6 سنوات في مراجعة كل بحوث المناخ المتاحة وحسب هذا التقرير فان الارتفاع في درجة الحرارة الكونية سيرتفع 4.6 بحلول عام 2100


العوامل المساعدة على زيادة الاحتباس الحراري :

الزيادة الهائلة في استخدام الوقود الاحفوري الغني بالكاربون ويكفي ان نعلم ان حرق 1 طن من الكاربون يؤدي الى تولد 37 طنا من غاز ثاني اوكسيد الكاربون



قطع مساحات شاسعة من الغابات خصوصا في دول العالم الثالث لتحقيق نمو اقتصادي وهذا يؤدي الى اضعاف فرصة امتصاص ثاني اوكسيد الكاربون من قبل اشجار الغابات .

النمو السكاني المتزايد وبالتالي زيادة كثافة استهلاك الطاقة .

descriptiondefaultرد: الإحتباس الحراري والخطر المحدق بالأرض- / الدكتورة كوكب البدري

more_horiz



ماذا لو ارتفعت درجة الحرارة؟

يقول الدكتور احمد الشربيني في مقالة له :

( رجح التقرير أن الارتفاع المتوقع في متوسط درجة حرارة الأرض سيكون 4 درجات إذا استمر العالم في حرق الوقود الأحفوري بالمعدلات الحالية نفسها. لكن ماذا يعنيه هذا الارتفاع؟
يقول الخبراء إنه إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض درجة واحدة فستختفي الأنهار الجليدية الصغيرة في جبال الإنديز لتهدد إمدادات المياه لنحو 50 مليون إنسان، وستزداد غلة المحاصيل قليلا في المناطق المعتدلة، وسيموت 30 ألف إنسان كل عام من الأمراض المرتبطة بالمناخ، لكن الوفيات الشتوية في شمال أوربا والولايات المتحدة ستنخفض قليلا، و80 في المائة من الحيود المرجانية في العالم ستموت، بما في ذلك الحيد المرجاني الكبير. وسيبدأ تدفق التيار الدافئ في المحيط الأطلسي في الضعف.
أما إذا ارتفعت درجتين فستنخفض إمدادات المياه في بعض المناطق الأكثر هشاشة (مثل جنوبي إفريقيا وحوض البحر المتوسط) بما يتراوح بين 20% و30%، وستنخفض غلة المحاصيل في إفريقيا بنسبة تتراوح بين 5% و10%، وسيتعرض 40- 60 مليونا أكثر للإصابة بالملاريا في إفريقيا، وسيعاني 10 ملايين إنسان الفيضانات الشاطئية، وستصبح الأنواع القطبية، خاصة الدب القطبي والرنة معرضة لخطر الانقراض التام، وسيبدأ جليد جرينلاند في الذوبان على نحو لا يمكن إيقافه.
ولو ارتفعت ثلاث درجات فسيشهد جنوبي أوربا موجات جفاف خطيرة كل عقد من الزمان، وسيعاني ما بين بليون وأربعة بلايين إنسان من نقص المياه. بينما سيحصل نحو خمسة بلايين على المياه لكنهم سيعانون فيضانات أكثر، وسيعاني من الجوع ما يتراوح بين 150 و500 مليون إنسان، وسيموت ما بين مليون وثلاثة ملايين إنسان بسبب سوء التغذية، وستحدث تغيرات حادة في نماذج الرياح الموسمية، ويتزايد خطر انهيار الصفيحة الجليدية الغربية في القارة القطبية الجنوبية.
أما إذا وصل إلى أربع درجات، فإن هذا معناه انخفاض توفر المياه في جنوبي إفريقيا وحوض البحر المتوسط بنسبة تتراوح بين 30و50 في المائة، وانخفاض غلة المحاصيل في إفريقيا بنسبة تراوح بين 15 و35 في المائة، وتعرض 80 مليون إفريقي أكثر للإصابة بالملاريا، وأن الفيضانات الشاطئية ستزيل العديد من الجزر من الوجود وتشرد ما يتراوح بين 7 و300 مليون إنسان.)

descriptiondefaultرد: الإحتباس الحراري والخطر المحدق بالأرض- / الدكتورة كوكب البدري

more_horiz
معاهدة كيوتو :

بروتوكول كيوتوأومعاهدة كيوتو، أبرمت عام 1997 في اليابان، تنص على تخفيض الغازات المسببة في ارتفاع درجة حرارة الكون بنسبة 8% عن المستويات التي كانت عليها عام 1990 خلا الفترة مابين عامي 2008 و 2012 . ويحتاج بروتوكول كيوتو لان تصدق عليها عدد من الدول تنتج نحو 55% من غازات الدفيئة ، ولكن لم يصدق عليها حتى الآن سوى عدد من الدول تنتج 36% من تلك الغازات.
يذكر أن الولايات المتحدة بمفردها تنتج 1ر36% من تلك الغازات،ولكنها انسحبت من الاتفاقية بدعوى أنها تضر بمصالحها الاقتصادية.


ويُلزم بروتوكول كيوتو الاتحاد الأوروبي بتحقيق خفض إجمالي في انبعاثات ستة غازات يعتقد العلماء أنها تزيد من مشكلة تغير المناخ الطبيعي للكوكب.
وتحض المعاهدة القارة الأوروبية على خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من 15 في المائة إلى 30 % دون معدلات التسعينيات بحلول العام 2020

descriptiondefaultرد: الإحتباس الحراري والخطر المحدق بالأرض- / الدكتورة كوكب البدري

more_horiz
27--9--2011


تقول الدكتورة كوكب البدري


الغريب ان الدّراسات الامريكية تحاول التّخفيف من خطورة الاحتباس الحراري فقد قرأت اليوم هذا الخبر 

واشنطن: توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أنه بإمكان المحيطات على الأرض امتصاص ما يكفي من الحرارة للحفاظ على معدل احتباس حراري ثابت لعقد من الزمن. 

ونقلت وكالة "يو بي آي" الأمريكية عن الباحثين في المركز الوطني للأبحاث الجوية قولهم، إن طبقات المحيطات التي تنخفض عن 8ر304 أمتار يمكنها أن تمتص ما يكفي من الحرارة لجعل درجات حرارة الهواء عالمياً ثابتة خلال هذه الفترات، وقد تتواصل هذه المقدرة خلال القرن المقبل حتى مع تواصل الاتجاه نحو ارتفاع درجات الحرارة عالمياً. 

وأشار الباحث جيرالد ميهل المسئول عن الدراسة، إلى أن الاحتباس الحراري سيمر بفترات إستراحة في المستقبل لكن هذه الفترات ستستمر على الأرجح لعقد من الزمن فقط ليعود الاحتباس للارتفاع مجدداً، طبقاً لما ورد بـ"الوكالة العربية السورية". 

وأوضح الباحثون أنه على الرغم من تواصل زيادة انبعاث الغازات الدفيئة خلال القرن الحالي، إلا أن درجات الحرارة بقيت ثابتة تقريباً من عام 1998 حتى عام 2010. 

وتوقع العلماء أن تكون الحرارة المفقودة دفنت في المحيطات وقالوا إن الحرارة لم تختف وبالتالي لا يمكن تجاهلها ولابد أن يكون لها تداعياتها.



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى