برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


descriptiondefaultكاذبة _ د. مقداد رحيم السلطاني

more_horiz
كـــاذبة
................
قولي بأنك تكذبينْ
إنْ قلت ِ لي فلنفترقْ
يوماً
وكنتِ تهدِّدينْ

فإذا سلوتِ الحبَّ
لا تأتينَ،
لا تصِلينَ...
لا تتودَّدينْ

قولي بأنك ِ في الهوى
يا حلوتي
تتدلَّلينْ

وإذا غضبتِ،
وقلتِ لي ما لا يُقالُ،
وثُرتِ كالبركان في وجهي
بلا سببٍ، بإنكِ تمزحينْ

وإذا رددتِ يدي
وكنتُ أمدُّها شَغَـفاً
وتحناناً، فذاك الأمرُ كانَ
ولم تكوني تقصدينْ

قولي ولا تترددي
هل كنتِ في زمنٍ الجفاءِ
وقد جفا، تتردَّدينْ؟

قولي بأنكِ كنتِ أحياناً معي تتسرعينْ
وبأنَّ ذاكَ الصدَّ منك ِ
جرى على ظُلمٍ مُبينْ
قد كنتِ فيهِ غَريرة ً
كالطفلة الحمقى تُبادر للخلاف ولا تَلينْ

مَغرورة ً بجمالك الأبهى
وبالقمر الذي تتوشَّحينْ
بالحُسن ِ في غمَّازتيكِ
وبالحقول الخُضرِ والزيتونِ في عينيكِ
والسحر ِ الدفينْ
بالورد يندَى عاطراً
والسُّكَّـرِ المسكوب في شفتيكِ..
ما يخضلُّ في بستانِ فاكهة ٍ تُغرِّر بالقلوب الساكناتِ
وتستفزُّ العاشقينْ
بالعطر من أنفاسكِ الحَرَّى
وبالبلورِ في خَديكِ
والطرفِ الكحيلِ
مكلَّلاً بالليلِ في صُبحٍ سَجينْ

قولي بأنكِ كنتِ سادرةً مع الأوهامِ
لم تتعرَّفي بعدُ اليقينْ
فإذا اعتذرتِ يعودُ قلبي
في هواكِ
يعودُ طفلاً مثلما تبغينَ
أو تتصورينْ

وأعودُ طفلاً مثلهُ
فتعوَّدي مني مُشاكَسةً
ولهواً بالذي أهوى
فلا تتمرَّدي
أو ترفضي
وأنا أداعبُ بعضَ ألعابي
أغيِّرُ شكلَها
وأبثُّ فيها النارَ
أو أقسو عليها بعضَ حِينْ!
............

descriptiondefaultرد: كاذبة _ د. مقداد رحيم السلطاني

more_horiz
حميدة العسكري كتب:
كـــاذبة
................
قولي بأنك تكذبينْ
إنْ قلت ِ لي فلنفترقْ
يوماً
وكنتِ تهدِّدينْ

فإذا سلوتِ الحبَّ
لا تأتينَ،
لا تصِلينَ...
لا تتودَّدينْ

قولي بأنك ِ في الهوى
يا حلوتي
تتدلَّلينْ

وإذا غضبتِ،
وقلتِ لي ما لا يُقالُ،
وثُرتِ كالبركان في وجهي
بلا سببٍ، بإنكِ تمزحينْ

وإذا رددتِ يدي
وكنتُ أمدُّها شَغَـفاً
وتحناناً، فذاك الأمرُ كانَ
ولم تكوني تقصدينْ

قولي ولا تترددي
هل كنتِ في زمنٍ الجفاءِ
وقد جفا، تتردَّدينْ؟

قولي بأنكِ كنتِ أحياناً معي تتسرعينْ
وبأنَّ ذاكَ الصدَّ منك ِ
جرى على ظُلمٍ مُبينْ
قد كنتِ فيهِ غَريرة ً
كالطفلة الحمقى تُبادر للخلاف ولا تَلينْ

مَغرورة ً بجمالك الأبهى
وبالقمر الذي تتوشَّحينْ
بالحُسن ِ في غمَّازتيكِ
وبالحقول الخُضرِ والزيتونِ في عينيكِ
والسحر ِ الدفينْ
بالورد يندَى عاطراً
والسُّكَّـرِ المسكوب في شفتيكِ..
ما يخضلُّ في بستانِ فاكهة ٍ تُغرِّر بالقلوب الساكناتِ
وتستفزُّ العاشقينْ
بالعطر من أنفاسكِ الحَرَّى
وبالبلورِ في خَديكِ
والطرفِ الكحيلِ
مكلَّلاً بالليلِ في صُبحٍ سَجينْ

قولي بأنكِ كنتِ سادرةً مع الأوهامِ
لم تتعرَّفي بعدُ اليقينْ
فإذا اعتذرتِ يعودُ قلبي
في هواكِ
يعودُ طفلاً مثلما تبغينَ
أو تتصورينْ

وأعودُ طفلاً مثلهُ
فتعوَّدي مني مُشاكَسةً
ولهواً بالذي أهوى
فلا تتمرَّدي
أو ترفضي
وأنا أداعبُ بعضَ ألعابي
أغيِّرُ شكلَها
وأبثُّ فيها النارَ
أو أقسو عليها بعضَ حِينْ!
............


رائعة تلك الأكاذيب
فما أجمل الدلال في العشق وما أصعبها إن مات أو استكان بلا مستعين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى