صدر مؤخرا كتاب "سقوط مبارك ومن بعده المتأسلمين" للكاتب الصحفى علاء حيدر، وهو أول إصدار يتوقع تراجع شعبية التيار الإسلامى، رغم فوزه الكاسح فى الانتخابات التشريعية الأخيرة.

يمزج الكتاب بين استدعاء تقنية الرواية والتأريخ من خلال اختيار 9 شخصيات مؤيدة ومعارضة للرئيس السابق، دخلت فى غيبوبة طويلة إثر حادث مرورى وقع قبل سقوط مبارك بأكثر من شهر، لتستفق هذه الشخصيات بعد فترة تراوحت بين 6 إلى 8 أشهر على الواقع الجديد، وتخمن إحداها أن ما حدث لا يزيد عن كونه إحدى حلقات برنامج الكاميرا الخفية.

كما يسجل المؤلف مقابلاته وانطباعاته عن زيارات الرئيس السابق ورموز نظامه لباريس خلال الفترة من عام 2001 إلى 2006 كان خلالها مراسلا صحفيا، ومن هؤلاء نائب الرئيس ورئيس المخابرات السابق عمر سليمان، والمرشح للرئاسة الفريق أحمد شفيق. كما يستعرض الكتاب خطط الغرب لتفكيك مصر إلى 6 دويلات، ويوثق صورا نادرة لمبارك ورموز نظامه.


................................

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ