برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


descriptiondefaultنقد نص : (( عاشقة القدس )) / الاديب : صلاح فلاح أحمد

more_horiz
نقد نص : عاشقة القدس

للكاتب المبدع : صلاح فلاح أحمد

رؤية : محمد العتابي


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: نقد نص : (( عاشقة القدس )) / الاديب : صلاح فلاح أحمد

more_horiz
النص


هِيَ وَرْدَةٌ حارَ النَّسيمُ
بِلُطْفِها....خَجِلَ النَّدى مِنْها وَلَمَّا زارَها

لَوْ قُلْتُ شِعْراً ساجَلَتْني
وارْتَوَتْ .. مَنْ نَبْعِها نَفْسي فَيـا أَشْعارَها

أَوْ قُلْتُ نَثْراً حاوَرَتْني
فاهْتَدَتْ ...... روحي بنثر ٍيَسْتَطيبُ ثِمارَها

لَوْ أنَّ لي كُلَّ المَداراتِ التي
..... خُلِقَتْ لَكُنْتُ مسارَها وَمَدارَها

قالتْ كَفاني ما أَرى
واسْتَرْسَلَتْ..عصْماءَ يَحْتَرِمُ الوُجودُ وَقارَها

قالتْ مَلَلْتُ مِنَ الوُعودِ
وَبَلَّلَتْ .. لُغَةُ العُيونِ خُدودَها وَحِوارَها

وأَشاحَتِ الوَجْهَ الَّذي
أَلْفَيْتُهُ .... يَزْدادُ طُهْراً ... أَلْبَسَتْهُ خِمارَها

ما بالهُمْ تَرَكوا القُيودَ
وأَتْقَنوا ....... لُغَةَ السُّكوتِ يُراقبون أَوارَها

أيْنَ التَّغَنّي بِالشَّهامَةِ يا
تُرى ؟ ....... أمْ أَحرقوا عنوانَها وَمَزارَها؟

أمْ أنَّ تُجّارَ الْكَلامِ
تَنافَخوا .......... شَرَفاً وَشادوا لِلْمَهانَةِ دارَها

يا مَنْ قَبَعْتُمْ في الزّوايا أين
من ..... دَفَنَ الْكَرامَةَ واستَحَلَّ دَمارَها

ما عُدْتُ أَدْري صورَةً لِعُيونِها
... أَوْ عُدْتُ أَعْرِفُ كُنْهَها وَقَرارَها

مَنْ أَهْمَلَ القُدْسَ الْمُعَظُّمَ
شَأْنها ..... فاجتاحَ نذلٌ أمنَها وجِوارَها

بِئْسَ الجِوارُ جِوارُ مَنْ
يَتفَيَّؤوا ....... ذُلَّ الْهَوانِ ويُظْلِمونَ نَهارَها

واللهِ لَوْ كانَ الصُّراخُ
لِمَيِّتٍ ...... لَصَحا وَناجى في أسىً أَقْمارَها

لكِنَّ سُخْطَ اللهِ يَبْدو
مُلْهِماً ....... لِمَنِ اسْتَكانَ وَما عَناه مَرارَها

يا قُدْسُ يا مَسْرى النَّبِيِّ
فَهَلْ لَنا ...... يَوْماً صَلاة نرتجي أنوارها ؟





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: نقد نص : (( عاشقة القدس )) / الاديب : صلاح فلاح أحمد

more_horiz
النقد
تعتبرالقصائد التي تحدثت عن القدس من اهم قصائد العصر الحديث خاصة في القرن الماضي حيث اعتبرت القضية الفلسطينية قضية محورية اسلاميا وعربيا وكان الشعراء يترنمون بها حتى الفت فيها الكثير من الاشعار وقيلت بحقها اجمل القصائد وهذه القصيدة (( عاشقة القدس )) احدى تلك القصائد التي تعرضت لهذا المفهوم بشكل لطيف من نوعه حيث نرى ان عنوان القصيدة يجمل مسمى الانثى بالرغم من ان الكاتب ليس بانثى هذه الدالة الافتتاحية عولجت باحساس عال وانتقاء للمفردة بحيث تمر على المتلقي من دون ان تجعل في راسه استفهامات خاصة في البداية حيث لا ينتبه المتلقي للعنوان بقدر اهتمامه للنص كمحتوى ودالة التانيث تناص لعدم وجوب الجهاد على المراة كفكر ممتد
تراثا وحاضرا وبهذا يكون الحال ان العشق مدعى لمن لا ينتمي للوجوب التناصي وبه تحصل المزواجة الساخرة لمن تكون اقواله معاكسة تماما لافعاله وهو ما يبدو جليا في ثنايا القصيدة التي ركزت على الاستهجان
في بعضها ...

لا يخفى ان الشاعر صلاح فلاح ينتمي في هذه القصيدة الى المدرسة الكلاسيكية الرومانسية التي غيرت مفهوم الاطلال الى تلك اللغة الغزلية التي تبدا وتترسخ كمقدمة للقصيدة فالوجدان الشاعري للمتلقي يكون مهيئا بعد ان تغازل اذانه الفاظا تقربه من الحالة العاطفية وهنا كان هذا الاسلوب ناجحا لاثارة العاطفة في قضية يعتبرها االعرب والمسلمون قضية اغتصاب واعادة حق لاصحابه بحسب فلسفتهم التاريخية وفهمهم لتلك الفلسفة تناصا مع ماثورهم الحضاري والديني فيبدا الشاعر بذكر الوردة كاستهلال حسن وما لها من دالة تعبر رمزا عن عدة مفاهيم اوضحها (( الحب )) وهذا الحب دالة ثانوية لمداليل اخرى وهي شاعرة ومن اوضح مداليل الشعراء تلك العاطفة التي توحدهم مع النص فتكون العاطفة والكينونة الشاعرة نبضا واحدا لا يتجزأ ونلاحظ ان الاستهلال الغزلي وصل الى البيت الرابع ثم تخلص منه الشاعر ببراعة لينتقل الى الهدف وصاحبة ذلك القول بشكل متدرج مع قوة اللغة المستخدمة واختيارها بعناية مع لغة االعتاب

قالتْ كَفاني ما أَرىواسْتَرْسَلَتْ.
.عصْماءَ يَحْتَرِمُ الوُجودُ وَقارَها


تتجلى تلك المقدرة في اقتضاب الجملة مع توسع المدلول وبين لغتين يسترسل الشاعر بين عتاب (( وما اشده من عتاب )) كفاني ما ارى فلا حاجة لان ترى تلك الوردة الشاعرة مزيدا بعد ان رات ما فيه الكفاية ؟؟ وستفصح الابيات الاخرى عن تلك الرؤية التي كانت كافية لتجعل الالم باديا ومع ذلك هي ابية (( عصماء)) رغم الشكوى فاي تضاد هنا يجعل النص ينطلق دالا الى مساحة اوسع ...

قالتْ مَلَلْتُ مِنَ الوُعودِ وَبَلَّلَتْ .
. لُغَةُ العُيونِ خُدودَها وَحِوارَها


نقلة للمعنى اعمق واشد عاطفة من الاولى وفيها نرى ان التانيب بدا يصل الى قمته حيث ما نفع الكلام اذا لم يكن مشفوعا بالفعل وقد صور الشاعر القدير تلك الصورة بامكانية تدل على وعي واختيار للمعنى بحيث يركز على معناه بدقة فالصورة هنا تؤطر باكية وواقفون يتكلمون ولا يحركون ساكنا ... وتزداد وتيرة النص حدة وتتصاعد تلك اللغة من تلك العاشقة التي احبت ...
وأَشاحَتِ الوَجْهَ الَّذي أَلْفَيْتُهُ .... يَزْدادُ طُهْراً ... أَلْبَسَتْهُ خِمارَها

ما بالهُمْ تَرَكوا القُيودَ وأَتْقَنوا ....... لُغَةَ السُّكوتِ يُراقبون أَوارَها

أيْنَ التَّغَنّي بِالشَّهامَةِ يا تُرى ؟ ....... أمْ أَحرقوا عنوانَها وَمَزارَها؟

أمْ أنَّ تُجّارَ الْكَلامِ تَنافَخوا .......... شَرَفاً وَشادوا لِلْمَهانَةِ دارَها

يا مَنْ قَبَعْتُمْ في الزّوايا أين من ..... دَفَنَ الْكَرامَةَ واستَحَلَّ دَمارَها

ما عُدْتُ أَدْري صورَةً لِعُيونِها ... أَوْ عُدْتُ أَعْرِفُ كُنْهَها وَقَرارَها

مَنْ أَهْمَلَ القُدْسَ الْمُعَظُّمَ شَأْنها ..... فاجتاحَ نذلٌ أمنَها وجِوارَها
فهي رفعت خمارها وكانها تريد ان تحرك الهمم وتوقد العزيمة ولكن باي لغة (( لغة السكوت )) التي لا تزال موجودة من اؤلئك الذين تسنموا زمام الحكم فهم متميزون بهذه اللغة التي تخرس مهما فعل المحتلون .. ومع كل ذلك يتغنى اؤلئك الجبناء بالشهامة والعزة العربية حتى باتت كلماتهم جوفاء بلا أي معنى وما تلك النفخة الا هزيمة حيث يولون الى مستقر الدعة ... وبادق تعبير تشهق تلك العاشقة (( ما عدت ادري صورة لعيونها )) متسائلة وهي عالمة بالاجابة فما تقدم كان هو الجواب الذي لم يجعل حجة لمن تعلم ان يتكلم عند الامن ويصمت عند النزال ...
نعم هم من اهمل درة فلسطين (( القدس ))
بِئْسَ الجِوارُ جِوارُ مَنْ يَتفَيَّؤوا ....... ذُلَّ الْهَوانِ ويُظْلِمونَ نَهارَها

واللهِ لَوْ كانَ الصُّراخُ لِمَيِّتٍ ...... لَصَحا وَناجى في أسىً أَقْمارَها

لكِنَّ سُخْطَ اللهِ يَبْدو مُلْهِماً ....... لِمَنِ اسْتَكانَ وَما عَناه مَرارَها
فاي جوار هم اؤلئك المتبجحون بالشعارات وكان شعاراتهم لمجرد التضليل الاعلامي وهم في حقيقة امرهم ابعد ما يكونون فحتى الاموات يستجيبون بنفخة بوق وهؤلاء مهما فعلت فلن يستجيبوا ، لانهم عتوا عن امر دينهم وجعلوه نسيا منسيا ويختتم شاعرنا تلك الصورة المؤلمة برجاء تلك العاشقة :
يا قُدْسُ يا مَسْرى النَّبِيِّ فَهَلْ لَنا ...... يَوْماً صَلاة نرتجي أنوارها ؟
فهل سيكون ذلك يوما مع كل تلك الاوضاع

قصيدة تعتبر من القصائد الرائعة جاءت على البحر الكامل واختيار الف الخروج كان موفقا من حيث موضوع النص وكانها اطلاقة صرخة والروي جاء راءا دالة على عمق الماساة التي تتردد في الالسن حسرة والما

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ

descriptiondefaultرد: نقد نص : (( عاشقة القدس )) / الاديب : صلاح فلاح أحمد

more_horiz
أفعمت القصيدة بعمق القراءة والمدلول
فكنت غواصا في استخراج لآلئها
بين شاعر محترف وناقد متمكن أينع النص
تقديري وكل الاحترام


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: نقد نص : (( عاشقة القدس )) / الاديب : صلاح فلاح أحمد

more_horiz
شيرين كامل كتب:
أفعمت القصيدة بعمق القراءة والمدلول
فكنت غواصا في استخراج لآلئها
بين شاعر محترف وناقد متمكن أينع النص
تقديري وكل الاحترام



البرق اللامع
شيرين كامل

مرورك القى بشذاه جمالا
امتنان لا يفيك
تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى