برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


descriptiondefaultقصيدة(حكايا التراب) للشاعر أحمد زكي-ديوان فراشات ملونة 2011

more_horiz
في رحاب الإمام الحسين



دماؤنا ، أرواحنا، فداؤه


حكايا التراب
كــلامٌ لـــم تُــرَتـِّلْـــهُ السَّــــمــــاءُ

وغَـــيـــظٌ لا تُــكَــفـكِـفُـهُ الـدِّمَــاءُ

فراياتُ الطــفــوف لـهـا حَــكــايــا

بِـذاكِـــرَةِ الـتــرابِ ولا تُــجَـــــاءُ

وجــسرُ الثــورةِ الحَـمـرَاءِ تُـرْوى

حِــجَــارتُــهُ بِــمَــا نَـضـحَ العواءُ

يـــدُ الـعـبـَّاسِ تَـسـكُـبُ كُـلَّ عَصرٍ

فُــرَاتـــا ً والــحُـسـيـنُ بِـهِ ظمَـــاءُ

وســيـفُ الشِّـمــرِ ينمو فِي شُعوبٍ

تُــخــْدِّرُهــا التـَّـمـائِـمُ والــدُّعَــاءُ

فـيـا دَمُ أنـتَ دمــعٌ فــي عُــيُـونِــي

ويَــا ألـمَــا ً عَـلـى جَـسَدِي رِدَاءُ

وَيـا مَوتـا ً يُزمْجِـرُ كُـن رُبوعِي

فــمَا عَــادتْ تُـطـرِّزُها الظـِّبـاءُ

ســيُـوفُ بَـنِي أمَـيَّـةَ مُـشـرَعَاتٌ

ولـم تــزَل الضَّـغـائِـن والجَـفاءُ

وأمْسى الـعَــدلُ مُحْتجَزا ً عَليلا ً

بِـقـبـوِ ضـمـائـر الحكمِ الشــقاءُ

تَــآكَــــلَ جــذع دِيــنِ الله لــمَّــا

أطِيــــفتْ بِـالـمَـصَائِبِ كربلاءُ

هُمَـــــا ضدَّانِ قد عــاشا بحين ٍ

لـــهمْ في كُـــلِّ أزْمِــــــنةٍ لِقـاءُ

يـزيدُ على بُحـورِ الـحُـكم يَطغى

يَـمـــدُّ يَـــدا ً مُــلــوَّثـة ً تـشَـاءُ

عَـلى شـعـبٍ خَـنُـوع بـالرزايـا

ويـسـتـخـذي مَـنـاقِـبـَهُ الريــاءُ

فـيُـجْـلدُ بِـالتـشَـاجُرِ فـي الليالي

وفـــي الإصْـباحِ يـأبــاهُ الـحَياءُ

أبـا الأحَــرَارِ عَــفــوا ً , يـا إمَامِي

وأنـتَ الـعَـفــوُ حقــا ً والإبـــاءُ

رجـالُ الأمَّـةِ الخَـضْـراءِ فِــيــنا

عَـلــى أجْـفــانِــهَا يَـحْـيا البُكـاءُ

إذا نَــفْـسَــا ً تُــرَاوِدُهــا الخَطايا

تهــبُّ لِــدَربِــهـا ألْــفٌ سَـــواءُ

فــقُـــلْ لِلــنَــائِـمـينَ ألا أفـيِــقوا

بِــحَــدِّ السَّــيفِ يَـرتـعِـدُ البَــلاءُ

سَــأمْـضِي يَــا إمَـامِي فـِي طرِيقٍ

مَــشَـتْ أقــدَامُـكُم بِـه فالـضياءُ

أقــبِّـلُ وَطئـهَـا يا لـيـتَ عِـندِي

بِـجَـنـَّـةِ رَبِّــنَـا مَـعَــكــم لِـقـــاء

*********2009*********

descriptiondefaultرد: قصيدة(حكايا التراب) للشاعر أحمد زكي-ديوان فراشات ملونة 2011

more_horiz
البرق اللامع

احمد زكي

هذا النص قد تم نشره في برق عمود الشعر

مكرر

تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى