برق الضاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


descriptiondefault نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
النص :: هوية حب

الكاتب :: الأديب محمد فجر الدمشقي


الناقدة :: شيرين كامل
المرفقات

لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.

(20 Ko) عدد مرات التنزيل 5


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
هوية حب


أَسعِفي هذا المساءَ ببسمة
و امنحيني عطرَ حبّ
حاصري قلقي
دعي أنفاسكِ تحتويني
فأنا يا حبيبتي نسمةً تختالُ في أجوائِكِ
قبلةٌ تغفو على شفتَيكِ
أنا موجةٌ تاهتْ بينَ شواطئِ الذِّكرى
و تكسَّرتْ أحلامُها على صخورِ الكبتِ و القسوة
مهاجرٌ أنا و أشواقي دليلي

و المنى زادي
اتِّجاهاتي تحددُها نبضاتُ قلبكِ
حبُّكِِ يمنحُني اسماً و مضمونا
حنانُكِ يصوغُ مشاعري
و طهرُكِ يمدُّني بنورِ إحساسي
فإذا غضبتُ فأنتِ عاصفَتي
و إذا سكنتْ مشاعري فأنتِ عاطفَتي
و إذا ركبتُ بحارَ الخوفِ فأنتِ برُّ أماني


أنا يا حبيبتي غربةٌ ملاذُها عيناكِ
وطني غيومٌ لا سماءَ تضمُّها
و جعٌ بلا جسدٍ
و سرابُ ذكريات
وطني سفينةٌ لا تعرفُ المرسى
حقيبةٌ ملأى بأزهارِ الحنين
دمعةٌ تحدَّرتْ على وجهِ أمنيةٍ
لهفةٌ تغنِّي لربيعِ الوصول
بحرٌ تباعدَتْ موانئُهُ
زمنٌ تشرَّدَتْ دقائقُهُ و تشرذَمَتْ أيَّامُهُ
ليلٌ تكدَّرَتْ نجماتُهُ
صبحٌ تنافرتْ نسماتُهُ
جسدٌ تمزَّقَتْ أوصالُه
وطني رسالةُ حبٍّ وُضِعَتْ في زجاجةٍ غرقَتْ
و قصيدةٌ هجرَتْها قوافيها
و نامتْ بينَ دفاترِ النِّسيان

أَشرقي على جراحِ عمري علَّها ببهاءِ نورِك تبرأ
و انزعي عن قلبي رداءَ الحزن
أعيدي إليَّ أزمنَتي
حرِّريني من قيودِ مكاني
اجعليني للياسمينَ سفيراً
و امنحيني هويةَ حبّ

فصدرُكِ وطني

و حبُّكِ تاريخي

و عطرُكِ
عنواني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
نص هوية حب يغرق في رومانتيكية المذهب تراكيبا ومفردة فكل تراكيبه تشير إلى التوحد في الطرف الآخر
جملة وتفصيلا ولأبدأ بعنوان النص والذي ينطلق من كلمة (( هوية )) وهنا المفردة تعكس قوة الإنتماء الاتجاه الذي سار عليه الأديب في النص لتتحدد مفردة (( الحب )) موطن هذا الانتماء وهو الحب
يتنقل الشاعر بين أفعال أمر مختلفة وخاصة في المقطع الأخير
حاصري / دعي / أشرقي / انزعي / أعيدي / اجعليني / وفي النهاية امنحيني
كلها ذات مدلولات تشير إلى رغبة الاديب في التوحد العشقي في الروح الأخرى وفيها نداء خفي لجعل هوية الحب هذه تنطلق من تلك الروح التي زرعت كل الحنان في روحه


فأنا يا حبيبتي نسمةً تختالُ في أجوائِكِ
قبلةٌ تغفو على شفتَيكِ
أنا موجةٌ تاهتْ بينَ شواطئِ الذِّكرى
و تكسَّرتْ أحلامُها على صخورِ الكبتِ و القسوة
مهاجرٌ أنا و أشواقي دليلي

و المنى زادي
اتِّجاهاتي تحددُها نبضاتُ قلبكِ
حبُّكِِ يمنحُني اسماً و مضمونا
حنانُكِ يصوغُ مشاعري
و طهرُكِ يمدُّني بنورِ إحساسي
فإذا غضبتُ فأنتِ عاصفَتي
و إذا سكنتْ مشاعري فأنتِ عاطفَتي
و إذا ركبتُ بحارَ الخوفِ فأنتِ برُّ أماني


أنا يا حبيبتي غربةٌ ملاذُها عيناكِ
وطني غيومٌ لا سماءَ تضمُّها
و جعٌ بلا جسدٍ
و سرابُ ذكريات

في هذا المقطع يتوغل الشاعر في الوطن اكثر مستخدما مفردات الطبييعة مثل
نسمة / أجواء / موجة / صخور / بحار/ بر/
فهو تلك النسمات المهاجرة نحوها وهنا ينعكس بقوة مدلول الحنان والرفق الذي يتحلى بهما الشاعر فالنسمة رقيقة لطيفة وموجة أدركت موطنها بعد تيه بمدلول قوي على عدم الاستقرار والثبات في السابق بسبب قسوة المجتمع والناس والتي تعكس بُعد نفسي يشف بعدا عميقا للاديب
أشواقه دليله وهذا الدليل هو تلك الرو ح بموطنها الذي يسكن ذاته والمنى التي يسكبها في طريقه إليها هي كل زوادته للوصول
ليأتي على وصف الروح بالطهر وهذا يعني الشفافية والنقاء فهي سكون كل بواطنه النفسية التي تستبد بالأديب
مستخدما مفردات رومانتيكية موظفة بشكل ذكي في النص مثل (( قلبك / نبضات / حبك / مشاعري/ )) و باستخدام أسلوب الشرط المتمثل ب اسم الشرط (( إذا )) الذي يخفق بيرقا شاهقا في عالم التحدي والذي تمده به بكل قوة وخاصة ان استخدام المترادفات والتضاد بشكل وصفي قد أفاد النص بشكل ثري وأغنى معناه
((غضبت / عاصفتي ))

(( الخوف / بر أماني ))


أنا يا حبيبتي غربةٌ ملاذُها عيناكِ
وطني غيومٌ لا سماءَ تضمُّها
و جعٌ بلا جسدٍ
و سرابُ ذكريات
ليعود هنا متحدثا عن نفسه المتألمة والتي جسدها بشكل قوي واكثر عمقا
مستخدما مفردات (( غربة / وجع / سراب )) فهو في غربة أتقنها الوجع ليغيب مع سراب الذكريات


وطني سفينةٌ لا تعرفُ المرسى
حقيبةٌ ملأى بأزهارِ الحنين
دمعةٌ تحدَّرتْ على وجهِ أمنيةٍ
لهفةٌ تغنِّي لربيعِ الوصول
بحرٌ تباعدَتْ موانئُهُ
زمنٌ تشرَّدَتْ دقائقُهُ و تشرذَمَتْ أيَّامُهُ
ليلٌ تكدَّرَتْ نجماتُهُ
صبحٌ تنافرتْ نسماتُهُ
جسدٌ تمزَّقَتْ أوصالُه
وطني رسالةُ حبٍّ وُضِعَتْ في زجاجةٍ غرقَتْ
و قصيدةٌ هجرَتْها قوافيها
و نامتْ بينَ دفاترِ النِّسيان

أَشرقي على جراحِ عمري علَّها ببهاءِ نورِك تبرأ
و انزعي عن قلبي رداءَ الحزن
أعيدي إليَّ أزمنَتي
حرِّريني من قيودِ مكاني
اجعليني للياسمينَ سفيراً
و امنحيني هويةَ حبّ

فصدرُكِ وطني

و حبُّكِ تاريخي

و عطرُكِ
عنواني
في هذا المقطع الوجداني الحزين جدا بلسمات رائعة تفيض جمالا يغوص الأديب بمدلولات الوطن أكثر
فهنا مفردة الوطن (( تشير إلى ذاته )) واستخدام مفردة (( سفينة )) كان موفقا جدا في هذا المقطع لان السفينة غير ثابته في مكان فهي دائمة الإبحار ودائما بحمولات جديدة متحدية طقوسا مختلفة فهنا لا تعرف المرسى أي لا تعرف الثبات ولا الاستقرار
وطني سفينةٌ لا تعرفُ المرسى
حقيبةٌ ملأى بأزهارِ الحنين
دمعةٌ تحدَّرتْ على وجهِ أمنيةٍ
لهفةٌ تغنِّي لربيعِ الوصول
في هذا المقطع يغرق الحرف في الأمل الدامي الذي يُخلق في النفس ويعاند الأديب للوصول إليه برغم كل الأشواك التي عبر عنها الصورة الرائعة (( دمعة تحدرت على وجه أمنية ))
ومفردة الربيع استخدام رائع لصقل هذا التحدي
وأجمل ما استوقفني صورة (( وطني رسالة حب )) ما اجملها وما أرق معانيها وما أعمق مدلولاتها فهي اختزال النص برمته برغم أن الأديب يرى في الحب كل الوطن فوطنه الأصلي هو الحب ودائم البحث عنه بكل حالاته ولا يفقد الأمل أبدا من ملاقاته

أَشرقي على جراحِ عمري علَّها ببهاءِ نورِك تبرأ
و انزعي عن قلبي رداءَ الحزن
أعيدي إليَّ أزمنَتي
حرِّريني من قيودِ مكاني
اجعليني للياسمينَ سفيراً
و امنحيني هويةَ حبّ

فصدرُكِ وطني

و حبُّكِ تاريخي

و عطرُكِ
عنواني

والذي عكس هذه الفكرة فعل (( أشرقي )) فهنا الفعل جاء قويا صادما بعد كل حالات الخذلان والتيه الذي كابده الاديب لتأتي أفعال الأمر واحدا تلو الأخر كآنية زهور محملة بكل انواع العطور
ليأتي التعليل والهوية الحقيقة للوطن والعنوان في صدرها وعطرها والصدر مكمن الحنان والعطر عبير العشق

تراكيب النص جاءت بسيطة سلسلة معبرة متوافقة مع فكرة النص بانتقال متواتر من فكرة لأخرى
والتي تحمل معها مشاعر مختلفة جدا تأرجحت بين الحنان والحنين
بين الضياع والفقد وبين الأمل والتحدي مبرزة بوضوح براعة الاديب بسكب سلافته في كأس الإبداع

لمزيد من النجاح والتقدير أيها الدمشقي العريق

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
عراقة تُصب في كأس عراقة ،

هنا كل شيئ مذهل، الرومانتيكية التي تفرد بها البرق الرائع

الدمشقي ، ودمشق أهل كل ابداع

فاقت كل وصف بين حب وحنين ومشاعر متقابلة ،

استطاعت المذهلة بتمكنها الرائعة شيرين

ان تسبر مافي النص وان تترك بصمة النور عليه كعهدنا بها
فلها مزيد
من تقدم وهي اهل المزيد


باقات حب لكم اهلنا الدمشقيون






descriptiondefaultرد: نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
مساحة خصبة وبذور تنموا في جبين الادب
نص رائع وقراءة بحجم النص

descriptiondefaultرد: نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
بصراحة أذهلتني قراءتك يا أميرة الإبداع شيرين

و كأنك تقرئين روحي و ما بقلبي و أنا أكتب تلك الخاطرة

قرأتها حتى أفضل من قراءتي لها


ما أروعك

و مهما قلت لن أفيك حقك

descriptiondefaultرد: نقد نص (( هوية حب )) للأديب محمد فجر الدمشقي

more_horiz
البرق اللامع


شيرين كامل


بريشة الناقد النحرير اجدتي في بيان النص الرائع ايتها القديرة


جهد تشكرين عليه


تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تَعَالِي . . . لَي

كَمَا قَدْ تُشْرِقُ اَلْأَنْوَارُ

فِي لَيْلٍ إِذَا نَزَلَتْ يَدُ اَلشَّمْسِ



privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى